تشهد مدينة جرسيف تزايدا ملحوظا في ظاهرة أصبحت تقلق راحة المواطن وهي الدراجات النارية التي تعبر مختلف شوارعها وأزقتها وتتسبب في عدد من حوادث السير خاصة في هذه الايام.

ظاهرة باتت تثير قلق وغضب العديد من السكان هي الإنتشار الواسع لدراجات نارية من طرف فئة الشباب وما يصاحبها من أصوات حادة ومزعجة يسير أصحابها بسرعة جنونية خصوصا بالليل يجوبون طول الشوارع الرئيسية للمدينة بأصواتهم المزعجة و بالقرب من الساحات العمومية.

واستغرب العديد من المواطنين من تعمد سائقي هذه الدراجات النارية المرور بسرعة كبيرة على مستوى الشوارع الرئيسية و بالقرب من الساحات العمومية ، في تحد صارخ للقوانين ودون مراعاة للمارة والراجلين .

واستنكر اخرون انتشار هذه الظاهرة بشوارع جرسيف، خصوصا بشارع محمد السادس و بالقرب من المحطة الطرفية و ساحة 6 نونبر وغيرها حيث حول مجموعة من المراهقين وهم على متن دراجات نارية مختلفة ، هذه الاماكن إلى حلبة للتسابق ما يتسبب في حوادث خطيرة.

فمتى تقوم الأجهزة المسؤولة بحملة لمحاربة هذه الظاهرة و ما يصاحبها من تجاوزات و مخالفات التي تشكل خطرا على السكان و تقلق راحتهم؟

الصورة تعبيرية