تمكنت عناصر الدرك الملكي التابعة لسرية أيت اورير بداية الأسبوع الجاري، من إعتقال إمام مسجد بدوار ” تافرياط” نواحي أيت أورير كان رفقة سيدة بمنزله المتواجد بذات المسجد.
وحسب معطيات مصادر جيدة الاطلاع، فان غياب الامام عن إقامة صلاتي المغرب والعشاء دفع بساكنة الدوار مباشرة بعد أداء صلاة العشاء من طرف مأموم المسجد، إلى التوجه لمنزله من أجل التأكد سلامته، بعدما راودتهم شكوك ولاسيما بعدما تعذر ربط الاتصال به عبر هاتفه النقال.
ليتم ربط الإتصال بعناصر الدرك الملكي والتوجه صوب منزل الفقيه الذي وبعد مداهمة العناصر المذكورة رفقة بعض ساكنة الدوار تم ضبطه رفقة سيدة مطلقة، حيث جرى اقتيادهما على الفور إلى مركز الدرك الملكي لأيت أورير قبل فتح تحقيق معهما في الواقعة بتعليمات من النيابة العامة.
ذات مصادر أكدت أن زوجة الإمام رفضت التنازل لزوجها، قبل ان يتم ذالك بطلب من بعض سكان الدوار، حيث أكدت في تصريحها للضابطة القضائية على أنها هي التي أرسلت السيدة إلى المنزل لتقوم بتنظيفه لكونها مصابة بالحساسية وأن زوجها لا تربطه بها أية علاقة ليتم إطلاق سراحه ومتابعته في حالة سراح من قبل النيابة العامة في انتظار تحديد موعد للجلسة.