بسبب خروقات متزايدة، و إثر إشعار السلطات الإقليمية بحجم التجاوزات التي يرتكبها عون سلطة = مقدم دوار المطاهرة بجماعة لمريجة  السيد (ي. أ)، إنتقلت  و بشكل مفاجئ لجنة تقصي إلى قيادة لمريجة و منها إلى منزل العون المذكور لتظبط بحوزته و ذاخل منزله صهريج ماء، سبق و أن وزعت عدد منه مصالح عمالة إقليم عن طريق قيادة لمريجة لصالح التجمعات السكنية النائية و غير المتوفرة على مصادر المياه للتخفيف من أثار العطش، حيث أن الصهريج كانت وجهته حسب محضر التوزيع بالقيادة إلى منطقة “تمسروت/أمطل”، لتتم المعاينة و إنجاز محضر في الموضوع و إرجاع  الصهريج إلى مقر القيادة .

جاءت هده الواقعة لتزكي و تدعم مجموعة من الشكايات التي ما فتئ سكان الدوار يقدمونها أفرادا و جماعات إلى السلطة المحلية منذ مدة طويلة و لم تلقى أي أجوبة، إلا أنه و أخيرا إستبشروا خير بهذا التذخل و كلهم أملا في إزاحة تظلم هذا المقدم و إتخاد الإجراءات اللازمة في حقه.

وأفادت مصادر من داخل ذات الدوار لجرسيف 24، أن هذه الحادثة مجرد جزء من الخروقات التي يمتاز بها هذا العون، ففي خرق سافر لتوجيهات السامية لصاحب الجلالة محمد السادس وعامل الإقليم  التي ما فتئ يرددها بكل المناسبات والهادفة اساسا الى تغيير نظرة المواطنين تجاه السلطات المحلية وايضا الى تقريب الادارة من المواطنين خدمة للمصالح العليا للوطن، تجاوزت الممارسات اللاقانونية و غير اللائقة  لعون السلطة هذا كل الأشكال، فالمعني بالأمر يستغل سلطته، نفوذه و علاقاته لقضاء أغراض شخصية على حساب مصالح الساكنة، و يقف سدا منيعا ضد مصالح الدوار و خلق مشاكل بين الساكنة فيما بينها من جهة و بينها و بين الإدارة من جهة ثانية، وبما ان تجاوزاته أصبحت مقلقة، نلخص لكم منها ما توصلت به جرسيف 24:

** السيد المقدم قام بتحويل دعم موجه من طرف مصالحكم لفائدة الساكنة لصالحه الشخصي ، حيث وضع الصهريج   (Citerne) المخصص لفائدة الساكنة غير المتوفرة على الماء ( دوار الراعف + العرعار أمطل ) داخل سياج بمنزله يستفيذ من نقلات صهاريج الماء ( أزيد من نقلتين ) و يمضي عليها بالتسلم كأنها لفائدة الساكنة ، رغم أنه يسكن بذاخل الدوار قريب جدا من منبعين للماء يستعملهما جيرانه و ساكنة الدوار للشرب و سقي الأشجار.

** يستعمل ماء الصهريج لأغراض ثانوية داخل منزله و لسقي نباتات في بستانه.

** تعطيل المصالح الإدارية للمواطنين بإمتناعه عن إعطائهم الشواهد  منذ أزيد من سنتين، بدعوى أنه لا يتوفر على خاتم  مما يدفعهم للتوجه لشيخ و مقدم الدوار المجاور (الشرامطة)، و أرشيف القيادة دليل على ذلك . (يقول لكل من ناقشه الموضوع : الطابع ديالي ماشي ديالكم).

** التعامل بمنطق إنتخابوي مع مشكل البناء بدون ترخيص خاصة و أن والده مرشح سابق للإنتخابات المحلية، كما أنه سبق و أن بنى منزل من طابقين بدون رخصة، و كدا إبتزاز الراغبين في البناء و الحصول على  أي نوع من الرخص  بوسائل  غير قانونية و مشبوهة.

** التلاعب بلوائح العلف المدعم  و محاولة خلق البلبلة فيما بين الساكنة فيما بينها  من جهة ، و بين الساكنة و السلطة من جهة أخرى . (يقول المقدم للساكنة : لي وصل أذنه يعضها ).

وختاما نورد لزوارنا روح الشكاية التي وجهتها ساكنة دوار لمطاهرة إلى السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم جرسيف، والتي تحمل في مضمونها جل عبارات الحكرة التي تعيشها بوجود مثل هذا العون:

((حفاظا على أمن و أمان ساكنة الدوار و حرصا على  توجيه المساعدات التي تقدمها الدولة و سلطاتكم الإقليمية في إتجاهها الصحيح ’ و لمحاربة كل من يعرقل مسار الإصلاح و التنمية التي أرادها صاحب الجلالة نصره الله و أيده لرعاياها و حرصم سيادتكم منذ تعيينكم على رأس السلطة في الإقليم  على تنفيذها أحسن تنفيذ ، و بعدما طفح الكيل، نستسمحكم  سيدي إذنا أن نضع بين أيديكم ملف خروقات هذا العون ( ي. أ.  مقدم دوار المطاهرة ) بنية خالصة  راجيين من الله  و من سيادتكم أن تتخذوا القرارات المناسبة التي عودتمونا عليها)).