تحت شعار : “السينما بالاقليم الهوية والمنطلق” تشهد دار الشباب علال بن عبد الله ودار الثقافة فعاليات الملتقى الإقليمي الأول لسينما الشباب، تحت إشراف جمعية السفير للسينما على مدار يومين 10 و11 يناير من العام الجاري، بمشاركة عدد من فعاليات المجتمع المدني بجرسيف وبعض الإعلاميين وثلة من المهتمين بالشأن السينمائي بإقليم جرسيف.

يعد الملتقى الإقليمي الأول من نوعه في الإقليم إن لم نقل في الجهة ككل الذي يختص بسينما الشباب، إذ سيساهم بشكل كبير في نقل رسالة الشباب عبر صناعة الأفلام التي تعكس صورة حقيقية وواقعية عن قضايا وهموم المجتمع، وينتظر المنظمون لهذا الحدث التقدم بخطى ثابتة ومستمر والسير في طريق سبق لثلة من شباب مدينة جرسيف وأن رسم معالمها، آملين أن يستمر تواصل هذا التقدم لتأخذ السينما طريقها الصحيح، بعد التراجع الكبير الذي شهدته خلال السنوات الماضية.

وأشار مدير الملتقى عبد الرحيم شارفي أن الملتقى يهدف إلى المساهمة بشكل كبير في دعم الشباب بإقليم جرسيف في محاولتهم للتعبير عن أنفسهم، من خلال إنتاج الأفلام وتزويدهم بملتقى كفضاء يستطيعون من خلاله عرض أفلامهم ومناقشتها والاطلاع على أفلام غيرهم من الشباب محلياً ولما لا وطنيا.

هذا ومن المنتظر أن يشكل هذا الملتقى الإقليمي قيمة مضافة إلى جانب الملتقى الوطني لسينما الهامش الذي تشرف على تنظيمه جمعية الشاشة الفضية، كمناسبتين لترسيخ دور الصورة في نقل واقع المجتمعات وهموم ساكنة تعاني في صمت كساكنة إقليم جرسيف الذي تغيب فيه عدد من المتنفسات الثقافية.

البرنامج