أصبح 16 فردا من عائلة واحدة في عداد المفقودين منذ مساء أول أمس بعدما جرفت مياه وادي “تيمسورت” سيارة كبيرة كان عليها المفقودون.

وبحسب ذات المصادر فإن هؤلاء كانوا متجهين إلى مدينة أكادير لحضور مناسبة عائلية، غير أن السائق حاول عبور واد ما بين جماعة تيمولاي وبلدية بويزكارن بعد اكتشافه إمكانية عبوره، غير أنه بمجرد الوصول إلى منتصف الوادي حتى جرفت المياه السيارة من نوع (ترازينت)، وغمرتها المياه إلى درجة اختفائها بالكامل.

هذا وفور علمها بالحادث هرعت السلطة المحلية وعناصر الدرك الملكي إلى عين المكان بحثا عن المفقودين، لكن الظلام وتهاطل الأمطار، حال دون ذلك، قبل أن يتم العثور على جثتي سيدة وشابة فقط بعدما لفظت المياه جثتيهما، فيما ما يزال البحث جاريا عن المفقودين الآخرين.