نظم فرع الشبيبة الاشتراكية بجرسيف لقاء تواصليا لفائدة مناضلاته ومناضليه ، مساء يوم السبت 13 دجنير 2014، بالمقر الاقليمي لحزب التقدم والاشتراكية، وذلك استعدادا للمؤتمر الوطني السابع للمنظمة، والذي سينعقد ببوزنيقة، أيام 09-10-11 يناير من السنة القادمة، تحت شعار “الشباب، رهانات التغيير والاستقرار”.

     اللقاء ترأسه الرفيق ادريس الرضواني الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية، الذي عبر بذات المناسبة عن اعتزازه بالتواجد الى جانب رفيقاته ورفاقه باقليم جرسيف الفتي، والغني بالطاقات والكفاءات والاطر الشابة، التي كان له شرف التعامل مع بعضها طيلة سنوات دراسته بالجامعة، والتي اعتبرها – الجامعة – مشتلا كبيرا لمناضلات ومناضلي الشبيبة الاشتراكية، التي بدورها تعتبر مزرعة حقيقية لحزب التقدم والاشتراكية، حيث انجبت العديد من رجالات الدولة  الذين يتحملون مسؤوليات  سياسية  وحكومية.

     كما تطرق في مداخلته، الى التاريخ النضالي المشرق للشبيبة الاشتراكية، و الممتد لأزيد من 38 سنة، مؤكدا على أن المنظمة لم تكتفي بالقدرة على الحفاظ على استمراريتها فقط، كمنظمة ديمقراطية تقدمية اشتراكية، بل انها تمشي بتباث في طريقها نحو التنظيم الشبابي الكبير، بفضل مواقفها، وجرأتها ودفاعها المستميت عن الشباب، عبر مسيرتها، التي يشكل المؤتمر الوطني السابع احدى لبنات تأسيسها، من خلال مشاريع الوثائق المقدمة، والتي تمثل خلاصات الاجتهاد الجماعي لطاقات الشبيبة الاشتراكية.

     ولم يفته كذلك، ان تطرق في خطابه، الى التميز المغربي الذي اعطى لبلادنا امكانيات غيرمتوفرة لدى بلدان اخرى، من أجل عبور الربيع الديمقراطي، واضافة مكاسب ديمقراطية، دون التفريط في الاستقرار الذي تنعم به بلادنا.

002