طالبت جمعية الشبيبة المدرسية وزيرَ التربية الوطنية والتكوني المهني بفتح تحقيق في قضيّة محاولة اغتصاب تلميذة تُدعى (ف.م)، تبلغ من العمر 17 سنة وتتابع دراستها بإحدى ثانويات تمنار، التابعة لإقليم الصويرة.

وجاء في الرسالة الموجّهة إلى وزيرِ التربية الوطنية أنّ الفتاة –بناءً على الشكاية التي توصّلت بها الجمعية- تعرّضت لمحاولة اغتصاب من طرف مدير الثانوية التأهيلية حيث تدرس، بعدما عَمَد “مرارا وتكرارا إلى استخدام كلمات إيحائية مُشينة”، وفق ما جاء في الرسالة.

وفاجأ المدير -بحسب ما جاء في الرسالة- التلميذة يوم 28 دجنبر الماضي، حين كانت تهمّ بمغادرة غرفتها بالداخلية حيث تُقيم، باقتحام غرفتها دون استئذان، وإقدامه على معانقتها وتقبيلها بالقوّة، مُهدّدا إياها بسنة بيضاء إن هي حاولت إفشاء الأمر.

وتضيف الرسالة أنّ تلميذاتٍ أخريات تابعْن الواقعة من أوّلها إلى آخرها، وعّبرن عن رغبتهن في الشهادة، حسب قول التلميذة المُعْتدى عليها، والتي تستعدّ لرفْع دعوى قضائية ضدّ المُدير المتهم بالاعتداء عليها، بيْنما أكّدت جمعية الشبيبة المدرسية أنها ستتدخّل كطرف مدني في القضيّة.

وطالبَت الجمعية وزير التربية الوطنية والتكوين المهني بالتدخّل العاجل وفتح تحقيق في الموضوع، بما يحفظ السير العادي للدراسة بالثانوية، وعلى تخصيص طبيب نفساني لمواكبة حالة التلميذة المتضررة، وأَضاف الجمعية في رسالتها أنّ الحادث أدّت إلى سيادة التوتر وسط تلاميذ المؤسسة التعليمية، فيما سيود الخوف وسط آباء وأمّهات وأولياء تلاميذ المؤسسة.