تغلب المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم بثلاثية لواحد على ضيفه المنتخب السنغالي، في النزال الودي الذي جمع بينهما، مساء اليوم الجمعة، على أرضية مركب مولاي عبد الله بالرباط.

وبدأت العناصر الوطنية مجريات المواجهة بشكل جيد خلال الربع ساعة الأولى، من خلال خلق مناورات هجومية أثمرت إحداها هدف التقدم في حدود الدقيقة 9 عن طريق اللاعب سليم أملاح، بعد تمريرة جانبية مركزة من رفيقه أشرف حكيمي. فيما حرمت العارضة المدافع الأيمن عصام شباك من تعزيز النتيجة بهدف ثان بعد تسديدة قوية في الدقيقة 14.

ومع مرور دقائق الشوط الأول، عرف المردود الهجومي للمنتخب المغربي بعض التراجع، فيما حاول المنتخب السنغالي الوصول أكثر من مرة إلى شباك ياسين بونو، من خلال اعتماده كثيرا على الكرات الثابتة، دون أي نتيجة، قبل أن تتوقف الجولة الأولى بضع دقائق بسبب التحامات وتدخلات خشنة من قبل العناصر السنغالية.

وخلال الجولة الثانية شكلت التحركات الهجومية للمنتخب السنغالي بعض الخطورة على دفاع ومرمى المنتخب المغربي، غير أن التصديات الناجحة للحارس ياسين بونو أبقت شباك “أسود الأطلس” دون أهداف، بعد أن كان الضيوف قريبين من التهديف في أكثر من مناسبة.

وفي حدود الدقيقة 71 تمكن يوسف النصيري من هز شباك الخصم بعد جملة تكتيكية محكمة بين رفاقه أنهاها في مرمى المنتخب السنغالي، محرزا الهدف الثاني لـ”الأسود”، قبل أن يسجل المهاجم يوسف العربي الهدف الثالث برأسية من كرة ثابتة في حدود الدقيقة 86.

وسجل المنتخب السنغالي هدفا قلص به النتيجة من خلال ركلة جزاء، في حدود الدقيقة 89، عن طريق اللاعب إسماعيلا سار، لتنهي صافرة الحكم المالي محمادو كايتا النزال الودي بفوز “الأسود” بثلاثية لواحد.