إذا كان لفضاء الشعر بحور وأوزان، فإن طنجة لم تحد عن هذا المسار واختارت لنفسها أن تنظم شعرا على وزن “البحر الأبيض المتوسط”، حيث سينظم منتدى الفكر والثقافة والإبداع بطنجة، في إطار أنشطته المبرمجة طوال الموسم الثقافي، (سينظم) بشراكة مع شعبة اللغة العربية بالمعهد الإسباني سيبيرو أوشوا بطنجة، ومنتدى أصدقاء الشعر بإسبانيا، فعاليات الدورة الأولى لملتقى شعراء المتوسط، وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين أيام 12 و14 دجنبر الجاري بقاعة مسرح سيبيرو أوشوا (طنجة).

 النشاط الذي ينظم تحت شعار “المتوسط، فضاء للإبداع والتواصل”، سيعرف مشاركة عدد من شعراء جنوب إسبانيا وشمال المغرب، وسيتم إلقاء النصوص المشاركة باللغتين العربية والإسبانية. نصوص، خيطها الناظم، الانتصار للقيم الإنسانية التي تنبذ العنف والتطرف بمختلف أشكالهما، وتدعو إلى أنسنة الإنسان وانتشاله من هاوية الإستهلاك التي تكاد تقتل فيه إنسانيته.

 الملتقى خطوة أولى نحو تكريس ملتقى متوسطي يجمع شعراء البحر الأبيض المتوسط من مختلف الموانئ، إيمانا منها أن الشعر إلى جانب باقي الأشكال التعبيرية الفنية الأخرى، لكفيل بتحريض الوعي الجمعي على العمل والمبادرة من أجل إخراج مجتمعاتنا من أزماتها الثقافية والاجتماعية، ولما لا السياسية…

 سيشارك في هذه الدورة كل من: ثنائي لالوفا ( لونا ورفائيل)، نسيمة الراوي، مابيل ثابيس، كارمن سانشيث روميرو، أحمد فرج الروماني، خوان بالاثيوس، مانويل غونثالث سانشيث، دولوريس ألباريس كريسبو، الفنانين الموسيقين أريادنا من إسبانيا وأنور حمدان من المغرب، إنماكولادا غيّين، إيمان الخطابي، ماريا سانشيث رومان، خالد الريسوني، أنخيليس ثيرِيّو بيدا، عبد النور مزين، أنابيل كاريدي، محمد أحمد بنيس، مليكة البوزيدي، كونثِبثيون غوروسطيثا دابينا، علي أبو عارف الورياغلي، أنطونيا غيرّا سوطومايور، محمد العربي غجو، خوسيفينا مارطينيث.