استنكر العديد من ساكنة مدينة جرسيف الغياب التام للطوابع المخزنية التي تستعمل في التوصيلات المتعلقة بالمعاملات بين الأشخاص كالكراء والرهن، أو ببعض الإدارات والمصالح العمومية..   بحيث غابت هذه الطوابع عن المحلات التجارية القليلة المرخص لها بذلك.

ويعرف إقليم جرسيف نقصا أو بالأحرى انعداما للطوابع المخزنية، مما يؤثر سلبا على قضاء أغراض المواطنين لدى بعض المصالح، مما يستدعي تنقل الأشخاص من وإلى المدن المجاورة ذهابا وإيابا على مسافة تتراوح بين 90 و 130 كلم، قصد الحصول على الطوابع المخزنية.

هذا فقد طالب مجموعة من المواطنين بضرورة التدخل من أجل توفير الطوابع المخزنية والإدارية، إذ أكد البعض لجرسيف 24  أن السكوت على هذا الأمر لوقت أكثر من هذا قد يفتح المجال أمام المضاربين وسماسرة الأزمات، فهل إدارة التنبر والتسجيل والجهات المسؤولة على علم بما يجري؟