عُثر، قبل قليل بالناظور، على جثة متحللة لشاب في منتصف عقده الرابع (34 سنة) قال شهود عيان من جيرانه لـ”لمواقع محلية ” إنه اعتاد تعاطي المخدرات.

وأضافت نفس المواقع الاعلامية المحلية أن أحد جيران الشاب الهالك عثر على جثته في “منزل” حيث يقطن رفقة خاله مختل عقلية لتزويده ببعض الطعام ليكتشف جثته وهي في مراحل متقدّمة من التحلل.

وقدّرت المصادر ذاتها أن يكون الشاب الهالك قد فارق الحياة قبل أربعة أو خمسة أيام، قياسا إلى درجة التحلل التي كانت عليها جثتة.

وتابعت المصادر ذاتها أن روائح كريهة تنبعث من المكان حيث تم اكتشاف الجثة، وإن كانت الأجواء الباردة التي تعرفها المدينة هذه الأيام “أخّرت” قليلا انبعاث هذه الروائح.

وقد تنقل إلى مكان الحادث فور علمها بالخبر، بحسب المصادر
ذاتها، ممثلو السلطات المحلية والشرطة الدائرة الرابعة. والشرطة القضائية

على إخراج الجثة ونقلها إلى مستودع الأموات في المستشفى الإقليمي بالمدينة ذاتها.

كما باشرت الأجهزة المختصة، بأمر من النيابة العامة، تحقيق في الواقعة، لاستجلاء كافة ظروفها وملابساتها.

وبينما لم تتوفر معطيات دقيقة حول أسباب الوفاة، أكدت مصادر “ناظورسيتي” أن الشاب الهالك كان معروفا بتعاطي المخدرات مع قريبه في هذا المنزل.

ورجّحت المصادر ذاتها أن يكون سبب الوفاة أزمة صحية طارئة بالنظر إلى ما كان معروفا عن الهالك من إدمانه المخدرات والمؤثرات العقلية.

وفي المقابل، لم تستبعد مصادر أخرى أن تكون جريمة قتل محتمَة وراء هذا الحادث، الذي لم تتوفر عنه حتى الآن معطيات رسمية.