عثرت المصالح الأمنية بمدينة تزنيت، على جثة ستيني كان يشتغل شرطيا قبل أن يحال على التقاعد، وذلك داخل منزله بتجزئة العبور وسط المدينة.

وجاء اكتشاف الجثة عقب اختفاء المتقاعد منذ أيام، ما دفع جيرانه إلى الإبلاغ عن شكوكهم، حيث تحركت السلطات الأمنية بعد إخطار النيابة العامة بابتدائية تزنيت، لتجده جثة هامدة بعد اقتحام مسكنه.

وقد حلت العناصر الأمنية بعين المكان، حيث عملت على نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بمستشفى الحسن الأول تيزنيت في انتظار التشريح لمعرفة أسباب الوفاة.