لقي مهاجر غيني في عقده الثاني، حتفه أمس الأربعاء 22 أكتوبر، في ظروف غاضمة. ووفق ما كشفه عبد الرحيم الوافي، منسق لجنة الهجرة بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع تاوريرت، فإن المهاجر عثر عليه، بإحدى مقطورات قطار الشحن القادم من فاس باتجاه مدينة الناظور.

المتحدث نفسه أكد أن المهاجر عثر عليه من طرف أحد زملائه الذين كانوا معه، على متن نفس القطار عندما بلغ محطة تاوريرت، حيث كانا ينويان السفر إلى مدينة الناظور. وبالرغم من أن أسباب الوفاة تبقى مجهولة إلى حدود الساعة، إلا أن الوافي أشار نقلا عن مصدر طبي صباح اليوم الخميس أن المعاينة الأولية للجثة بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بتاوريرت تشير إلى وجود آثار جرح في مؤخرة رأس الهالك ونزيف على مستوى الأذنين. هذا وعلم “اليوم24″ أن النيابة العامة فتحت تحقيقا في الموضوع للوقوف على ملابسات هذه الوفاة.

وتجدر الإشارة إلى أن عددا من المهاجرين الأفارقة المنحدرين من دول جنوب الصحراء، الراغبين في بلوغ مدينة الناظور لإقتحام مليلية المحتلة والقادمين من المدن الداخلية، غالبا ما يستغلون قطار الشحن في تنقلاتهم، حيث يعمدون إلى التسلل إليه خفية مستغلين سرعته البطيئة.