لفظ ممرّض يشتغل في مستشفى الحسني بالنّاظور، مساء الأحد، أنفاسَه الأخيرة متأثرا بجروحه التي خلفتها طعنة قاتلة في بطنه.

وحسب مصدر رسمي ، فإنّ زوجةَ المتوفّى عثرت عليه مطعونا بخنجر حاد داخل غرفته، مما يرجح فرضية إقدامه على الانتحار.

الضحية وهو رجل في الخمسينات من عمره، يقطن بحي براقة بالنّاظور وخلف وراءه ثلاث طفلات، ولا يُعرف إلى حدّ الآن سبب وضعه حدّا لحياته.

وكشف أحد أفراد عائلة الممرض المتوفّى أن الضحية كان يعاني من اضطرابات نفسية ويتعاطى أدوية مهدّئة، وفي الوقت نفسه يعيش ظروفا عائلية مستقرّة.

وحلّت بمكان الحادث عناصر الشرطة العلمية، التي باشرت بحثها في مسرح الواقعة، في انتظار ما سيسفر عنه التّحقيق.