بُعيد سويعات فقط على الحادث غير المسبوق الذي شهده البرلمان المغربي، والذي عرف اشتباكا بالأيدي بين المستشار في الغرفة الثانية عزيز اللبار، عن حزب الأصالة والمعاصرة، والأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، قرر “البّام” طرد المستشار من صفوفه.

وقال حزب الأصالة والمعاصرة، ضمن بيان أصدره، إن القرار “جاء بناء على الضوابط والقوانين الداخلية للحزب”، وزاد: “اتخذت الإجراءات اللازمة لطرد المستشار البرلماني عزيز اللبار من الفريق البرلماني للحزب بمجلس المستشارين، ومن كل أجهزة الحزب وطنيا ومحليا”.

الحزب قال أيضا: “العمل الذي اقترفه مستشاره البرلماني لم يكن بريئا، بل وراءه جهات خفية، وعمل مخطط له بشكل مسبق ومحبك، لنسف مبادرة تنسيق عمل المعارضة بالبرلمان”، مشيرا إلى أن هذا التنسيق “يزعج ويقلق جهات معلومة عبرت أكثر من مناسبة عن حساسيتها المفرطة لكل المبادرات المعلنة، والجهود المبذولة، من طرف فرق المعارضة بالبرلمان”.

واعتبر “حزب الجرَّار” أن “الحادث غير المسؤول الذي شهده ملتقى المعارضة البرلمانية بمجلس النواب، الجمعة، تسبب فيه المستشار البرلماني عزيز اللبار من خلال تهجمه على الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، مباشرة بعد نهاية هذا الملتقى الناجح وغير المسبوق في عمل المعارِضة البرلمانية”، واصفا السلوك بـ”المشين الذي يتعارض مع مطمح الارتقاء بالعمل السياسي، خطابا وممارسة، ويتناقض مع مبادئ وأخلاق حزب الاصالة والمعاصرة”.

وضمن ذات الوثيقة أكد حزب الأصالة والمعاصرة “الحرص الشديد على الدفع بقوة في اتجاه تعزيز وتقوية عمل فرق المعارضة البرلمانية”، معتبرا أن “الجواب الحقيقي على كل المحاولات اليائسة هو مواصلة التنسيق والتعاون واليقظة المستمرة”.