غادر المعتقل والناشط في صفوف حركة 20 فبراير ببني بوعياش علي بن عبد الله أسوار السجن المحلي بالحسيمة صبيحة هذا اليوم الاربعاء 19 فبراير، بعدما أكمل المدة الحبسية التي كانت قد صدرت في حقه من طرف غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة .

وكان في استقبال بن عبد الله امام بوابة السجن المحلي بالحسيمة  اعضاء من شبيبة حزب الاصالة و المعاصرة ومجموعة من اصدقائه وعائلته فيما غاب نشطاء حركة 20 فبراير عن حضور هذا الاستقبال.

وكان بن عبد الله قد اعتقل يوم 18 فبراير من السنة الماضية بمدينة تطوان وتم تسليمه للمصالح الامنية باقليم الحسيمة وذلك على خلفية الاحداث التي شهدتها مدينة بني بوعياش في سنة 2012.

كما تحدث المعتقل المفرج عنه عن المعاناة القاسية التي يعانيها المعتقلين من داخل السجن والتعامل اللامسؤول من طرف ادارة السجن داعيا الى ما وصفه بالنضال من داخل المؤسسات والاحزاب وفق تعبيره.