خلال أول أسبوع من الشهر الجاري، عقدت الفدرالية الإقليمية لتحسين نسل الفرسات والخيول البربرية والعربية البربرية للفروسية التقليدية، جمعها السنوي لمناقشة التقريرين الأدبي والمالي بعد اكتمال النصاب القانوني وحضور 34 جمعية منخرطة بالفدرالية، كما هو مبين بلوائح الحضور ومحضر الجمع العام السنوي الذي توصلت جرسيف 24 بنسخة منه.

التقريرين الأدبي والمالي عرف نقاشا موسعا، حاولت من خلاله بعض الأطراف تهريب النقاش، أطراف يهدد مصالحها إشراف الفدرالية الإقليمية على تنظيم أهم نشاط سنوي بالإقليم، والذي أبانت خلال تنظيمه الفدرالية عن علو كعبها في حسن التدبير والتسيير، على عكس ما كان عليه الأمر في ما سلف من نسخ مهرجان الفروسية، إلا أن المكتب المسير كان بالمرصاد لجميع التدخلات عن طريق تقديم الحجج والدلائل مرفوقة بالوثائق التي تفصل بين الشك واليقين.

المصادقة بالإجماع على التقريرين نهاية أشغال هذا الجمع السنوي للفدرالية، والذي ترغب في تكريسه كعرف سنوي تقدم خلاله إنجازاتها وما تكلفه من إمكانيات مادية عكس ما عرفته النسخ السابقة التي تميزت بغياب الشفافية وسوء التسيير والتدبير، حسب تصريحات أحد أهم أعضاء مكتب الفدرالية لجرسيف 24.

01 104 DSC_0647 DSC_0648