انهارت مساء اليوم القنطرة الرابطة بين مدينة تزنيت والمنتجع الشاطئي المتواجد بالجماعة القروية  “اكلو”  ،وتعتبر هذه الطريق الاقليمية رقم 1909 امتدادا للطريق الرابطة بين تزنيت وسيدي افني عبر الطريق الساحلي رقم 1905.
 وقد داهمت السيول الجارفة غير المسبوقة في تاريخ المنطقة لوادي “ادودو” عدة دواوير بالجماعة ، لتأتي على الاخضر واليابس وتحاصر الساكنة وتجرف عددا من المنازل انتهاء بالقنطرة اليتيمة على الطريق التي تم تدشينها مؤخرا من طرف وزير التجهيز والنقل عبد العزيز الرباح في اطار توسعتها، ولحسن الحظ لم تسجل خسائر في الارواح عند انهيار القنطرة، وقد انتقلت السلطات الامنية والمحلية ورجال الوقاية المدنية بكافة تعزيزاتها لجماعة اكلو منذ صبيحة اليوم بعد انتشار أخبار تفيد وجود ساكنة محاصرة في منازل مهددة بالانجراف بحكم أن مياه الوادي تجاوزت كل المستويات