أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالقنيطرة، أمس الثلاثاء، مسنة عمرها 70 عاما، بعد أن تبين أنها تستغل حفيدتها، وهي ابنة مغن شعبي من البيضاء، في التسول أمام مساجد وشوارع عاصمة الغرب. الخبر أوردته يومية “الصباح”، في عددها الصادر غدا الخميس.

وتقول الصحيفة في مقال على رأس صفحتها الأولى، إن الضابطة القضائية توصلت بشكاية من والدة الطفلة، تؤكد فيها أنها تركت ابنتها البالغة من العمر سنة ونصف لوالدها، الذي يحترف الغناء الشعبي بالعلب الليلية بالعاصمة الاقتصادية، وأنه بعد عودتها إلى المنزل، اكتشفت أن الزوج سلم الابنة لوالدته التي تستغلها في التسول.

وتردف اليومية أن المشتكية قامت قبل توجهها إلى مقر ولاية الأمن، بالتقاط مجموعة من الصور للطفلة رفقة جدتها، وهي تتسول أمام المساجد والمنازل الفاخرة، وبعدما حصلت الضابطة القضائية على ألبوم الصور، وأنه بعد ذلك سارعت الضابطة القضائية إلى اعتقال الجدة ومواجهتها بالتهم المنسوبة إليها.

وتابعت الجريدة، أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالقنيطرة، أمر بتسليم الطفلة إلى والدتها، ووقعت على قرار التسليم داخل مقر الأمن، فيما تواصل الضابطة القضائية البحث مع الجدة حول التهم التي تواجهها.

جدة “لامسؤولة”

كشفت التحريات الأمنية من خلال أقوال الحماة، أن ابنها كان يمنحها 150 درهما في الأسبوع لرعاية طفلته، فقامت باستغلال عدم وجوده بالقنيطرة رفقة زوجته، واحترفت التسول بحفيدتها.

وينتظر أن تحيل الضابطة القضائية، غدا الخميس، الجدة على أنظار النيابة العامة قصد استنطاقها في التهم المنسوبة إليها.