تدخلت قوات الأمن العمومية ببني بوعياش مستعملة القوة لتفريق معطلي فرع بني بوعياش أثناء شروعهم في التجمع، بالساحة الرئيسية وسط المدينة، لتنفيذ شكل احتجاجي كانت قد دعت إليه السكرتارية الإقليمية للمعطلين بالحسيمة و التي طالبت أعضاءها بتنظيم مظاهرة “موزعة على مستوى الفروع و موحدة في الزمان و متفرقة في المكان” وفق تعبير بيان التعبئة.

و أسفر التدخل، الذي وصف بالعنيف حسب تصريحات الشهود التي استقتها هسبريس و الصور المتوصل بها من مكان الاحتجاج، عن إصابات في صفوف المعطلين حيث نقل أحد المحتجين على وجه السرعة الى المستشفى الجهوي بالحسيمة بعد ضربة تلقاها على مستوى عينه اليمنى، فيما اعتقل معطلان اثنان أفرج عنهما بعد ساعة من الزمن.

أعضاء السكرتارية المتصلين بهسبريس قالوا أن التدخل كان مبالغا فيه و جاء دون سابق إنذار، و أن العناصر الامنية استعملت الهراوات و السب و الشتم و السحل لتفريقهم بدعوى وجود قرار صادر عن السلطة المحلية يمنع نشاطهم الاحتجاجي.. وقد توعد المتصلون بتنفيذ معارك أكثر تصعيدا في قادم الأيام ضدا على ما يعتبرونه تعنت المسؤولين في الاستجابة لمطالبهم، و اكتفائهم باساليب المنع و الهراوات و الاعتقالات كوسيلة للتعامل مع قضاياهم.