أحالت عناصر الدرك الملكي، الأحد، على النيابة العامة المختصة، طفلا متورطا في قتل طفل آخر من عائلته. وقد أمرت النيابة العامة بإحالة الجاني على قاضي الأحداث.

وكانت عناصر الدرك الملكي بآسفي قد شرعت، السبت، في تحرياتها حول قتل طفل لقريب له، إثر إطلاقه رصاصة من بندقية للقنص كانا يلعبان بها.

وأوضحت مصادر. خاصة أن هذه الجريمة، التي وقعت بدوار الكرارمة بالجماعة القروية سيدي التيجي بإقليم آسفي، راح ضحيتها طفل يبلغ من العمر 14 سنة.

وأضافت أن الضحية كان يلعب بمنزل أسرته رفقة قريبه، البالغ من العمر 8 سنوات، ببندقية حصلا عليها في غفلة من أفراد العائلة، وقاما بحشوها برصاصة، مشيرة إلى أن الطفل مرتكب جريمة القتل ضغط فجأة على زناد البندقية، التي كانت مخبأة في صندوق، فانطلقت بشكل عرضي رصاصة اخترقت جسد قريبه، وأردته قتيلا في الحين.

وبعد الاستماع إلى أفراد أسرتي الطفلين، أشرف رجال الدرك على نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي لمدينة آسفي.