في إطار العناية بالأعمال الاجتماعية والتربوية الداعمة لفئة المتعلمين بمدينة جرسيف، وبتعاون مع عمالة إقليم جرسيف وبتنسيق مع النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، نظم المجلس العلمي المحلي وجمعية طيبة للعناية بالقرآن والحديث والأعمال الخيرية والثقافة والبيئة، حصص دعم تربوي ومعرفي خلال شهر ماي 2015 لفائدة تلاميذ مؤسسات تعليمية ونزلاء دار الطالب والطالبة بجرسيف.

تطوع بها مجموعة من الأساتذة المتخصصين في تدريس مواد تعليمية مختلفة، بهدف دعم التلاميذ المقبلين على اجتياز امتحانات نهاية السنة الدراسية لمستوى الثالثة إعدادي ومستويي الأولى والثانية باكلوريا، وقد اجتهد السادة الأساتذة مشكورين في إنجاز دروس نظرية وتمارين تطبيقية في مواد يعاني بعض التلاميذ فيها تعثرات وصعوبات متفاوتة أو يحتاجون إلى مساعدات وتوجيهات لفهم بعض الدروس المقررة فيها خلال الدورة الثانية، وأثنى التلاميذ من جهتهم على هذه البادرة الطيبة التي تمنوا أن تشمل مواد دراسية أخرى يعانون فيها بعض التعثرات.

وقد نظم رئيس المجلس العلمي المحلي ومعه رئيس جمعية طيبة ذ. امحمد بن حليمة زيارة تفقدية لإحدى الفضاءات التي تنظم بها بعض تلك الحصص بثانوية الزرقطوني، ونوه بالمجهودات التي يبذلها الأساتذة المتطوعون والنيابة الإقليمية وإدارة المؤسسة، وحث التلاميذ المستهدفين على حسن استغلال مثل هذه الفرص لأجل الاجتهاد والمثابرة في دراستهم والتغلب على كل المعيقات والصعوبات التي تعترضهم في بعض المواد المقررة ودروسها.

والمجلس العلمي وجمعية طيبة من جهتهما يوجهان الشكر الجزيل لكل من ساعد من قريب أو بعيد في إنجاز هذا العمل التربوي التضامني بدءا بالأساتذة المتطوعين والجهاز الإداري المسير للمؤسسات المستهدفة ودار الطالب والطالبة الذين وفروا الظروف المناسبة لتمر هذه الحصص في أحسن الأحوال، كما ننوه بالمساعدات المادية والمعنوية المتواصلة التي يقدمها السيد عامل صاحب الجلالة لإنجاح هذه المبادرة التربوية خصوصا وكل المبادرات التضامنية التنموية بالإقليم عموما، أملا في محاربة الهدر المدرسي والحد من الهشاشة الاجتماعية بين فئات عريضة من ساكنة الإقليم عملا بالتوجيهات السامية لأمير المومنين حفظه الله ورعاه.

02