قضت المحكمة الادارية بفاس هذا اليوم 01 اكتوبر الجاري برفض الطعون التي تقدم بها الطاعنون في انتخابات جماعتي بركين وصاكة القرويتين، بناء على القوانين الجاري بها العمل في هذا الباب.

فبجماعة صاكة تقدم ممثل حزب التقدم والاشتراكية بطعن في انتخابات هذه الجماعة بدعوى تدخل السلطات المحلية في توجيه الأعضاء للتصويت لصالح الرئيس الحالي باسم حزب العدالة والتنمية.

أما بجماعة بركين فقد تقدمت المعارضة والتي ينتمي أعضاؤها لحزب الاتحاد الاشتراكي، بطعن لذا المحكمة الادارية بفاس بعد ان طالب مرشحهم لرئاسة الجماعة تأجيل عملية تشكيل المكتب المسير للجماعة، والذي قوبل في حينها بالرفض من طرف السلطات المحلية المشرفة على هذه العملية، واستكمال أشغال انتخاب الرئيس ونوابه والكاتب ونائبه، بعد انسحاب المعارضة.

واستنادا إلى مقتضيات المواد القانونية بشأن انتخاب الجماعات الترابية التي حددت الحالات التي يحكم بها بقبول الطعون في العملية الانتخابية التي شابتها مناورات تدليسية أو ما شابه ذلك، قضت المحكمة الادارية بفاس برفض الطعون التي تقدم بها الطاعنون.