تزامنا مع افتتاح موسم القنص 2015/2016 يوم 04 أكتوبر 2015، ارتأت المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بجرسيف وكعادتها التواصل مع فعاليات المجتمع المدني المتمثلة في الجمعيات الناشطة في مجال القنص وكذا الحراس الفدراليون التابعون للجامعة الوطنية الملكية للقنص في اطار الاجتماع الذي نظمته بمقرها يومه الأربعاء على الساعة الثالثة (3) زوالا حيث حضر (10) عشر جمعيات للقنص و كذا (5) خمس حراس فدراليون بالإضافة الى أطر وموظفوا المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بجرسيف.

وخلال هذا الاجتماع تم القاء عرض من طرف السيد المدير الإقليمي أمام الحضور بعنوان “القنص بالجهة الشمالية الشرقية” حيث كانت محاوره الاساسية تتمثل في تقديم حصيلة الموسم الماضي وكذا  التدابير الواجب اتخاذها خلال موسم 2015/2016 والمتضمن للنقط التالية:

**حصيلة موسم القنص 2014/2015.
** توزيع المحميات الثلاثية 2015/2016.
** التدابير الواجب اتخاذها من أجل إنجاح موسم القنص الجديد 2015/2016.

IMG_7850

في النقطة الأولى أبرز السيد المدير أهمية المجال الغابوي والثروة الغابوية بالمنطقة وضرورة العناية والمحافظة عليه وكيفية توزيعه بالجهة وبالإقليم وكذا التعريف بالقنص كرياضة وتصنيفه من بين الأنشطة الأكثر انتشارا بالمملكة استنادا لمعطيات جردتها المندوبية السامية للمياه و الغابات ومحاربة التصحر، كما تطرق العرض للتعريف بحق القنص ضمن رؤية التدبير المستدام للوحيش الرامي للحفاظ على توازنات المنظومة الإيكولوجية التي تتناسب مع إعادة هيكلة أصناف الطرائد وتوطينها. وعن الجانب التنظيمي يصنف القنص لثلاث اصناف:1.القنص الغير منظم 2.القنص الجمعوي 3. والقنص السياحي.

كما جاء عرض السيد المدير بنبذة عن الإحصائيات المتعلقة بالموسم الفارط 2014/2015 بما في ذلك الطرائد المستقرة، الطرائد المهاجرة، وإحاشة الخنزير مع جرد المداخيل التي بلغت (153،732001 درهم) بالجهة الشمالية الشرقية.

وسعيا وراء إنماء الوحيش وازدهاره فقد تم إحداث محميات بالمنطقة يمنع فيها القنص منعا كليا وكذا بالإقليم سميت بالمحميات الثلاثية ووزعت كالتالي:

**محميات دائمة : محميتان على مساحة 64.188 هكتار، يمنع فيها القنص منعا كليا
**محميات ثلاثية: تهم محميتان ذات مساحة إجمالية تقدر ب 283.581 هكتار، يمنع فيها القنص لفترة 2015-2018.
**مناطق مفتوحة : تهم أربعة (4) مناطق على مساحة 350.000هكتار.

كما تم عرض خرائط وتوضيح أماكن ترخيص ومنع القنص بالجهة وكذا بالإقليم للتوعية والترشيد تفاديا لارتكاب أي مخالفة في المجال وحث الجمعيات بدورها على التوعية والإشهار وسط القناصة لبلوغ نفس الهدف.

IMG_7841

وكمحور أخير كان التركيز والنقاش منصبا حول التدابير المتخدة من طرف المديرية الاقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر لجرسيف وكذا الواجب اتخاذها بتنسيق مع جميع المتدخلين في المجال من أجل إنجاح هذا الموسم، حيث باشرت فرق تابعة للمديرية الاقليمية في خطوة اولى الى وضع وترميم علامات التشوير مع تعويض العلامات التي تم إتلافها بكل المحميات المتواجدة بالإقليم والقيام بجولات ميدانية بمؤازرة من بعض الحراس الجامعيين وكذا بعض الجمعيات في المناطق التي ينشط فيها القنص غير القانوني.

IMG_7859

أما فيما يخص الشق الجزري و القانوني فقد خلص الإجتماع على تكثيف جهود جميع الفاعلين في هذا المجال من إدارة، وحراس فدراليين و جمعيات القنص من اجل التنسيق والمؤازرة للحد من ظاهرة القنص غير القانوني كل حسب اختصاصاته المخولة له قانونيا مع التنسيق وطلب الدعم والمؤازرة من رجال الدرك الملكي والسلطات المحلية.

كما حثت المديرية الإقليمية الجمعيات المحلية المشاركة على ضرورة القيام بحملات تحسيسية وتوعوية لفائدة القناصين بتنسيق معها ووضع برنامج ليوم دراسي الرامي للتوعية والترشيد في هذا الشأن.

IMG_7846

12