شهدت وتشهد عدة مناطق بإقليم جرسيف منذ حوالي يومين  تساقطات ثلجية مهمة خلفت موجة برد قارس وانخفاض حاد في درجات الحرارة بالمناطق الجبلية المشكلة للإقليم بلغت أقصاها خلال اليوم الأخير.
تسببت التساقطات الثلجية التي شهدها إقليم جرسيف والتي فاق علوها المتر  في بعض مناطق بالإقليم  وبالخصوص  بدواوير جماعة بركين إلى عزل ساكنة مجموعة من القرى بالجماعة القروية عن العالم الخارجي بشكل كلي، حيث عرفت حركة السير شللا تاما بكل من بوحسان، تامجيلت وبني مقبل…
ورغم  المجهودات الجبارة التي باشرتها  عمالة إقليم جرسيف مؤخرا بتنسيق مع مديرية التجهيز والنقل واللوجستيك بفك العزلة عن مجموعة من قرى إقليم جرسيف باستعمال كاسحات الثلوج والجرافات وصلت إلى حد استعمال مروحية تابعة للدرك الملكي لإيصال المساعدات لساكنة بني بويلول وبني مقبل وإنقاذ أكثر من عشرة من نساء ورجال التعليم هناك، تبقى الحاجة ملحة إلى ضرورة تزويد وتمكين الجماعات المحلية من وسائل وإمكانية ذاتية من أجل التسريع من وتيرة فك العزلة وإعادة الحياة إلى ساكنة تعاني في صمت.