كتبت مجلة « ويكلي ستاندرد » الأميركية، أن الشعب المغربي غير آبه بالتصريحات الأخيرة للمرشح عن الحزب الجمهوري، « دونالد ترامب »، ويعتبرونها شأن داخليا يهم أمريكا لوحدها في الوقت الراهن ».

وكتب رئيس التحرير بالمجلة الأمريكية، « لي سميث »، الذي حضر للدورة الـ15 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش،  » لا أحد هنا في مراكش ناقش معي تصريحات ترامب، فأغلب المغاربة يعتقدون أن تصريحاته شأن داخلي يهم أمريكا في الوقت الراهن ».

وأضاف « لي سميث » : قال لي صديق مغربي، وهو الممثل المغربي ربيع القاطي، في إحدى المقاهي بمراكش.  » حينما سيصبح ترامب رئيسا لأمريكا، سيكون الأمر مختلفا حينئذ. فحينما قرر الرئيس جورج بوش غزو العراق، خضنا الكثير من الاحتجاجات »

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن المغاربة مهتمون أكثر بشؤونهم الداخلية، من سياسة، وتاريخ، لأنها القضايا التي تطرح نفسها اليوم بإلحاح.

وأثار مرشح الرئاسة الأمريكى عن الحزب الجمهورى، « دونالد ترامب »، ضجة كبيرة في أمريكا، والعالم الإسلامي، بعدما دعا أمريكا إلى إغلاق أبوابها في وجه المسلمين، ومنعهم من دخول البلاد بعد هجمات سان برناردينو بكاليفورنيا التى تعرضت لها الولايات المتحدة مؤخرا.