تناولت عدد من المواقع العالمية على رأسها “اندبندت” البريطانية، و”سود أنفو” البلجيكية، قصة السيدة المغربية التي وجهت ضربة قاضية لشخص تحرش بها وسط سوق شعبي بمدينة انزكان.

ونشرت المواقع الإخبارية العالمية الفيديو الذي التقطته كاميرا مراقبة بأحد المحلات التجارية، حيث تظهر سيدة خمسينية وهي واقفة أمام دراجة نارية، قبل أن يعمد رجل إلى وضع يده على مؤخرتها، لتقوم المرأة برد فعل مباشر وسريع، موجهة إليه ضربة أفقدته الوعي.

ووصف عدد من المُعلقين السيدة المغربية بـ”الفتاة القوية”، وأنها مثال “للمرأة القوية” و”الأنثى المتمكنة”، وأجمع عدد منهم على أن الرجل المتحرش يستحق تلك الضربة القوية، فيما تساءل آخرون “هل سيحظى الرجل بالاهتمام نفسه، ولو كان في عكس الموقف الحالي”.

ويُظهر الفيديو الذي تم بثه على موقع “اليوتوب” وتداولته بشكل كبير مواقع التواصل الاجتماعي، المُتحرش وهو على الأرض وسط ذهول الحاضرين، الذين استغربوا قوة المشهد، قبل أن تشرح السيدة بحركات يدوية ما قام به من حركات غير أخلاقية.

وتشير المعلومات المتوفرة، إلى أن المُتحرش ظل لأزيد من ساعتين من الزمن فاقدا للوعي.