وقع الاختيار على المغرب لاحتضان الحفل الاختتامي لتوزيع جوائز السفر العالمي لمدة ثلاث سنوات متوالية.

وكشف لحسن حداد، وزير السياحة، أمس الاثنين في لقاء مع الصحافة بحضور غراهام كوك، رئيس جوائز السفر العالمي، ومحمد حسن أرقوبي رئيس مجلس إدارة “أرك إنفستمنت” المالكة لشركة “إينوفايت ماركوتينغ”، أن مدينة مراكش ستحتضن الحفل النهائي لجوائز “أوسكار” الصناعة السياحية شهر نونبر 2015، على أن يتم نقل الاحتفال العالمي سنة 2016 و2017 إلى فاس والدار البيضاء على التوالي.

وشرح حداد أنه تقرر تأجيل تنظيم الحدث نونبر القادم، من أجل التعريف أكثر بالحدث، وترك فرصة أكبر لاستقطاب سياح أكثر إلى الحدث العالمي.

وأكد المتحدث ذاته، أن احتضان الحدث على امتداد ثلاث سنوات متتالية هو فرصة مهمة للترويج لموسم السياحي خلال موسم الخريف.

من جهته، عبر محمد حسن أرقوبي رئيس مجلس إدارة “إرك إنفستمنت” عن سعادته لاحتضان المغرب للحدث العالمي، موضحا “نحن كشركة سعودية مستثمرة في عدة مجالات في المغرب لدينا مسؤولية اجتماعية حتى يكون المغرب من بين أول عشرين وجهة سياحية بالعالم”.

جوائز “أوسكار” الصناعة السياحية هي أعلى جائزة في صناعة الأسفار، وتحتفل هذه السنة بعيد ميلادها الواحد والعشرين، حيث تكافئ جوائز السفر العالمي منذ 1993 رواد الصناعة السياحية في العالم، وتحظى اليوم باعتراف دولي كضمانة للجودة.

يذكر أن  وزارة السياحة المغربية وقعت شهر ماي الماضي اتفاقية شراكة مع جوائز السفر العالمي “WTA” وإينوفايت ماركوتينغ سولوشنز، وذلك على هامش معرض سوق السفر العربي، وسيتم بموجب الاتفاقية المشاركة في المعرض العالمي للأسفار السنة المقبلة في ميلانو.