الاستعدادات جارية على قدم وساق لاستقبال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في المغرب خلال شهر نونبر المقبل، حسب ما أفادت به مصادر متطابقة.

وعلم من مصدر قريب من الحكومة أن زيارة أوباما “محتملة في نونبر المقبل”، لكن “الإعلان عن تاريخ الزيارة لن يتم إلا بعد الاتفاق بين الطرفين بشكل نهائي”.

وأضاف المصدر ذاته أنه “من الناحية البروتوكولية الصرفة، يتم الإعلان عن الزيارة من طرف البلد المضيف الذي وجه الدعوة”.

يذكر أنه صدر بيان مشترك في أعقاب زيارة الملك محمد السادس لولايات المتحدة ، في 22 نونبر 2013، أكد فيه قائدا البلدين على ”على الشراكة المتينة والمربحة للطرفين، والتحالف الاستراتيجي الذي يربط الولايات المتحدة الأمريكية بالمملكة المغربية”، كما اعتبر البيان زيارة العاهل المغربي للبيت الأبيض “مناسبة لرسم خارطة طريق جديدة وطموحة للشراكة الاستراتيجية”.