يُرتقب أن يشارك المغرب، بمعية اسبانيا والبرتغال، في تداريب مشتركة في خليج قادس جنوب اسبانيا، خلال شهر أكتوبر المقبل، بغاية مواجهة “تسونامي” محتمل قد يضرب المنطقة في المستقبل.

هذه التداريب المشتركة بين المغرب واسبانيا والبرتغال كشف عنها، مساء أمس، وزير الداخلية الإسباني، خورخي فرنانديز دياز، الذي أكد أن التداريب ستعتمد على محاولة معرفة كيفية مواجهة “تسونامي” من خلال محاكاة هذه الأمواج العاتية.

وأشاد دياز بتعاون المغرب، واستعداده لمكافحة الكوارث الطبيعية التي يتعرض لها جنوب غرب شبه الجزيرة الإيبيرية.