كشف وزير الصحة الحسين الوردي أن وزارته بصدد وضع اللمسات الأخيرة على مشروع قانون يتعلق ب”الخدمة الصحية الوطنية الإجبارية”.

الوزير، وفي حديثه خلال جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس المستشارين اعترف بوجود نقص حاد على مستوى الموارد البشرية بقطاع الصحة، مع وجود تفاوتات وفوارق بين العالم القروي والحضري في هذا المجال، مؤكدا أن الحكومة تسعى لتجاوز النقص الحاد الذي تعرفه المناطق النائية بالعمل على إخراج مشروع قانون “يتم العمل على وضع اللمسات الأخيرة عليه، ينص على إحداث خدمة صحية وطنية إجبارية على غرار الخدمة العسكرية الإجبارية”، يُلزم جميع مهنيي الصحة بالعمل سنتين في المناطق النائية سنتين.

وكان الوردي قد أكد في تصريحات سابقة أن الوزارة تفتح مباريات في وجه خريجي كليات الطب، إلا أن هؤلاء يرفضون خوضها، لأنهم يرون أنه من غير المجدي خوض هذه المباريات التي ستنتهي بهم “في الجبل”، على حد تعبيره.