يبدو أنَ لعنة الفضائح والشوهة تُلاحق وزير الشباب والرياضة محمد أوزين، فقد فجٌرَ الفريق الإتحادي بمجلس النواب فضيحة مُدوية تتعلق بتوقيع الوزير لإتفاقية مع القناة التلفزية “أورو سبور” بتاريخ 3 مارس الماضي يتم بموجبها دفع مبلغ مليار و100 مليون سنتيم للقانة مقابل إشهارات لبعض الرياضات، والتي تحولت بين عشية وضحاها إلى إسهاب في الضحك على الكراطة والسطل الجفاف من طرف معلقي القناة خلال التعليق الذي صاحب مقابلة ربع نهاية “الموندياليتو”.

وفق ما أوردتهُ وثيقة موقعة من طرف رشيد الحموني، البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،  وهي الموجهة إلى رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، فإنَ زير الشباب والرياضة وقع اتفاقية مع القناة التلفزية “أورو سبور” بتاريخ 3 مارس 2014 يتم بموجبها دفع مبلغ مليار و100 مليون سنتيم، على ثلاث دفعات 350 ألف أورو في أبريل 2014 و350 ألف أورو في متم شهر ماي 2014 و325 ألف أورو في أكتوبر الماضي، مقابل إشهارات لبعض الرياضات خصوصا وأن القناة تبث مقابلات الموندياليتو والكولف ويتم دفع المبلغ المذكور من طرف الوزارة مقابل تأدية القناة مبلغ 1 أورو رمزي حسب الاتفاقية.

وتشير الوثيقة ذاتها إلى أنَ وزير الشباب والرياضة محمد أوزين وقعَ الاتفاقية، دون أي شرط قانوني أو مسطري ما تعذر على الوزارة أداء الأقساط التي تطالب بها القناة، حيث بعثت مراسلات متعددة لطلب المبالغ، كان آخرها طلب مليون أورو إلا أن الوزارة لم تستجب لذلك لأنها لم تستطع أن تجد حلا قانونيا.

وأشار المصدر ذاته أن التعليق الذي صاحب مقابلة ربع النهاية من طرف معلقي القناة والذين أسهبوا في الضحك على “الكراطة والجفاف” له علاقة بعدم تأدية الوزير الواجب نحو القناة رغم أن القناة لبت جميع شروط الاتفاقية وذلك حسب المراسلة التي بعثتها إلى الوزارة.

 

 http://rue20.com/