تم القاء القبض مهندس مغربي الجمعة الماضية في مطار “جون إف كينيدي”، بلاس فيغاس، بعدما اتهمته امرأة بالتحرش بها حين كانت نائمة على متن طائرة الخطوط الملكية المغربية القادمة من الدار البيضاء.

وكان الرجل الذي يدعى “ت.د” البالغ 45 سنة قادما من الولايات بعد حضوره لندوة هناك، يجلس بجانب المرأة قبل، أن تنفجر بالبكاء والصراح، متهمة إياه بدس يده تحت سترتها وسروالها.

وصرح المرشال الجوي  “لين لوزير” لموقع “دايلي نيوز” الذي أورد الخبر، أن السيدة استيقظت عندما شعرت بيد الرجل وهي تبحث عن صدرها، كما أوردت مضيفات الطيران أن اضطرابها وبكائها لفت انتباه الجميع.

وتقدمت السيدة بدعوة التحرش ضد الرجل المغربي في المحكمة الاتحادية ببروكلين، فيما صرح هو  للمحققين ان المرة الوحيدة التي لمس فيها السيدة هي عندما حرك رأسها عندما كانت تتكئ على كتفه.

وأضافت الموقع، أن الرجل المغربي ظهر في جلسة المحكمة وهو يبكي ويغطي وجهه،  وجدير بالذكر ان  الرجل المغربي متزوج وأب لطفلين يكسب حوالي 170 ألف  دولار سنويا من  شركة عالمية للحواسيب، وفقا لسجلات المحكمة.