تبعا للحوار الذي أجرته جرسيف 24 مع المدير الجهوي لشركة انشتراد، وكتتمة لما تم تداوله خلال هذا اللقاء الحصري، يهمنا ان ننقل تفاصل ما تبقى من مجموع النقاط التي تم التطرق لها والتي تعلق مجملها بتصور هذه الشركة للعمل النقابي وانتماءات عمالها، كما تم الوقوف على مجمل المشاكل التي تعترض عمل الشركة من جهة وأخرى تتعلق بصرف المستحقات المالية المتبقية لهؤلاء العمال من جهة ثانية، وهذا نص الجزء الثاني من الحوار والمرفوق بفيديو يوثق لهذا اللقاء كاملا.

جرسيف 24 : نعلم أن لكم شركاء بحكم طبيعة عملكم، كيف تنظرون إلى النقابة وما نوع العلاقة التي تربطكم بها وكيف تعمل الشركة على تأطير وتكوين حراس الأمن التابعين لها؟

انشتراد : النقابة حق مشروع والإضراب حق مشروع ويهمنا التعامل مع مجموع النقابات الموجود على الصعيد الجهوي لحل عدد من المشاكل، المشكل الذي نعانيه هنا هو غياب التأطير لذا العمال بما فيه الكفاية بما يدفع ببعضهم إلى الاعتقاد أن النقابة يمكنها الدفاع عنه رغم الإخلال بالواجب، وهو ما نفاه السيد عصام على اعتبار أن النقابة وإن فعلت فهي ستضع نفسها في مأزق حقيقي، ومسألة تأطير وتكوين العمال يتحمل مسؤوليتها النقابة والشركة  ثم مديرية التشغيل، ومن هذا المنبر نطالب من هؤلاء الشركاء مشاركتنا في عمليات التأطير التي كانت انطلاقتها من مدينة جرسيف مؤخرا.

جرسيف 24 : إلى أي حد تعمل شركة انشتراد على احترام قانون الشغل ؟

انشتراد : هذا ما يميز انشتراد عن باقي الشركات الأخرى، فهي تحترم قانون الشغل كما تم تم تعديله وتتميمه، سواء من حيث الراتب الشهري لعمال الشركة، التأمين السنوي، التصريح … نعتقد أنه لو تقتدي باقي الشركات بشركة انشتراد في احترامها لحقوق العمال لعملنا سويا على إعادة الثقة للقطاع الخاص.

جرسيف 24 : بماذا تفسرون تأخر الشركة في صرف المستحقات المالية الخاص بالعمال ؟

انشتراد : الشركة تربكها عقدة التدبير المفوض مع الإدارة المختصة وفق دفتر تحملات، وأهم بند فيها يتعلق بما يسمى ” الدورية ” والتي تتكون من ثلاثة أشهر والشركة ملزمة بتسديد قيمتها، وما فوق ذلك فالشركة لا تتحمل أي مسؤولية، وتأخر الشركة في أداء مستحقات العمال مرتبط بعاملين، الأول عدم توصل الشركة ببيانات الخدمات الخاصة بالعمال من عند السادة المدراء، والثاني يتعلق بالأزمة الخانقة في السيولة خلال هذا الموسم والتي تفوق حتى قدرات النيابة أو الأكاديمية.

جرسيف 24 : قبل انطلاق سلسلة الحوارات الذي تُوج بلقاء مديرية التشغيل، عملت نقابة الاتحاد المغربي للشغل بجرسيف بدق ناقوس الخطر، ليتم تنفيذ وقفة احتجاجية تلاها اعتصام، تم خلالاه توقيف عدد من العمال الذي تم إرجاعهم فيما بعد، فكيف تفسرون ما وقع ؟

انشتراد : هذا الاحتجاج تزامن مع بداية الموسم الدراسي مباشرة بعد لقاء جمعنا مع النائب الإقليمي، ولم يتم توقيف هؤلاء العمال على أساس الانتماء النقابي، وإنما ضد الطريقة التي تم بها هذا الاحتجاج على اعتبار أن النقابة الممثلة للعمال لم تصل بعد إلى الباب المسدود في العلاقة مع الشركة، كما أنها لم تعمل على توزيع بيانات توضح مطالب العمال، والقرار الذي تم اتخاذه تم التراجع عنه بعد شهر من الزمن بعد استيعابهم للدرس.

جرسيف 24 : تسريب خبر لقاءكم مع المندوب الإقليمي أعطى وقفة ثم اعتصام، ألا ترون أن تسريب خبر أن الشركة ستعمل على صرف مستحقات العمال في غضون بضعة أيام، تلاه بيان ومعركة نضالية لمدة أسبوع تبتدئ بحمل الشارة، ماذا تقولون في تشابه الحالتين واختلاف القرارين؟

انشتراد : نتمنى أن يسود الحوار بين الشركة والنقابة كما نتمنى ألا نشتغل من وراء الأبواب، وتغليط العمال هو عمل غير مشروع والتعاون الحقيقي يكون وقت الأزمة في تعاون بين الشركة وشركائها لجلب مكتسبات خاصة بالعمال.

جرسيف 24 : على كل حال توجت سلسلة الحوارات بحوار بمقر مديرية التشغيل جمل ممثل الشركة وممثل العمال ومدير الشغل، تم الإعلان عن جدولة زمنية لصرف مستحقات العمال المتراكمة، تم صرف أجور بعض الشهور فيما بقت الأخرى عالقة، ما قولكم ؟

انشتراد : إدارة الشركة لم تتوصل بعد ببيانات الخدمات الخاصة بالعمال ونحن بصدد صرف أجور البعض في أفق تغطية الإقليم.

أسئلة أخرى لا تقل أهمية عن سابقتها وأجوبة وجيهة تجدونها في الفيديو المرفوق بهذا المقال، في انتظار فتح المجال لباقي الفاعلين في مختلف الميادين لمناقشة مجموع القضايا التي تهم إقليم جرسيف، إلى ذلكم الحين نتمنى لزوارنا الأوفياء كل الخير ونلمس منهم التفاعل مع مجموع المواضيع التي سيتم التطرق لها من خلال التعليق على موضوع المقالات.