فاجأ مدرب برشلونة الشاب لويس انريكي جمهور النادي باعتماده تشكيلة غير مألوفة، في المباراة التي جمعت الفريق الكتلوني بفريق ريال سوسيداد على أرضية ملعب أنويتا، ليفاجأ الفريق مبكرا في الدقيقة الثانية بهدف من “نيران صديقة” حينما حول خوردي ألبا كرة برأسه إلى مرمى الحارس برافو، معلنا عن الهدف الأول والوحيد، لكنه كان كافيا لريال سوسيداد لإلحاق الهزيمة بفريق برشلونة برسم الدورة 17 من الليغا  الاسبانية، وليحرمه بذلك من الاستفادة من “الهدية” التي قدمها فالنسيا بهزمه لفريق ريال مدريد في وقت سابق برسم نفس الدورة.

ورغم محاولات كل ميسي الذي عوض منير الحدادي ونيمار الذي عوض بيدرو وسواريز وألفيس الذي عوض ماتيو، إلا أن الفريق الكتلوني استسلم لـ “عقدة” ملعب سوسيداد التي باتت مستعصية في المباريات  الأخيرة.

المباراة عرفت سيطرة من طرف برشلونة، واعتماد الفريق المضيف على الحملات المضادة، والتي كادت أن تعطي ثمارها في أكثر من مناسبة، كما تميزت المباراة ايضا بعودة الحارس برافو إلى عرينه السابق، وهو الذي لم ينس عشق جمهور سوسيداد فبادلهم التحية، إضافة إلى تسجيل عودة اللاعب الواعد المغربي الأصل منير الحدادي بعد غياب طويل عن التشكيلة الأساسية، لكنه لم يقدم شيئا يذكر في مباراة اليوم.