بعد سلسلة من نضلات عمال الحراسة بقطاع التربية والتعليم التابعة لنيابة إقليم جرسيف والمستخدمين بشركة إنشتراد، وبعد عدد البيانات النقابية الصادرة عن عدد من نقابات جرسيف، وبعد عدة تدخلات رسمية وغير رسمية لذا إدارة الشركة، وبعد عدد من مقالات لجرسيف 24 بخصوص الوضعية التي عاشتها وتعيشها هذه الفئة في إطار متابعتها لجميع محطاتهم النضالية، لهؤلاء العمال نقول، بناء على مصدر نقابي، أنه سيتم توقيع محضر اتفاق يوم الإثنين 2 مارس 2015 بمقر مديرية التشغيل، سيتوصل بموجبه عمال الحراسة المستخدمين بمؤسسات التربية و التكوين باقليم جرسيف برواتب شهر اكتوبر، نونبر و دجنبر 2014 على دفعات في مدة أقصاها 5 مارس الجاري، على أن يتوصل من تبقى من العمال براتبهم برسم شهر شتنبر 2014 قبل ذات التاريخ.

هذا، وقد عبرت بعض الإطارات النقابية عن استيائها من استثنائها حضور الاجتماع المنعقد يوم الجمعة 27 فبراير 2015 بمقر مديرية التشغيل، والذي جمع إلى جانب المدير الإقليمي للشغل، كل من المدير الجهوي لشركة “أنشتراد” وممثلين عن الاتحاد المحلي لنقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بجرسيف، في إشارة من تلك النقابات إلى أن قضية هؤلاء العمال قضية بعيدة عن كل المزايدات أو كل ما من شأنه عرقلة إيجاد حل نهائي لفئة ظلت بدون أجر لمدة فاقت الستة أشهر، وأن تدخل نقابة معينة مباشرة بعد علمها – أو إخبارها – بتاريخ صرف المستحقات لهو ضرب من التشويه للعمل النقابي الجاد والمسؤول.

على كل حال، فهنيئا لعمال مناضلين ليس بحمل الشارة لمدة ثلاثة أيام، ولكن لصمودهم ضد الجوع والمرض وتكاليف الحياة الصعبة لمدة ستة أشهر على التوالي، وفي انتظار تنفيذ مضامين محضر الاجتماع نتمنى جاهدين أن يتم إيجاد حل لقضية عاملات النظافة بشركة ” كامزا ” التي بدأت تستفحل بعد ثلاثة أشهر من التأخير في صرف مستحقاتهم على هزالتها.