علم «فلاش بريس»، أنه يرتقب أن تجري المديرية العامة للأمن الوطني تغييرات جديدة في صفوف المسؤولين الأمنيين بالدار البيضاء.

وذلك على خلفية تسجيل حالات إجرامية مقلقة في الأسابيع الماضية، إلى جانب اقتراب تاريخ إحالة مسؤولين أمنيين على التقاعد، وضمنهم رئيس منطقة أمنية شهدت، الأسبوع الماضي، حادث اعتداء على رجال أمن.

إلى ذلك، أكدت مصادر أن رئيس المنطقة الأمنية بالحي الحسني اجتمع، الأسبوع الماضي، بممثلي جمعيات مدنية تزامنا مع واقعة اقتحام الدائرة الأمنية 15 التابعة للمنطقة المذكورة.

وأوضحت المصادر نفسها، أن الاجتماع كان ساخنا وتم خلاله توجيه انتقادات شديدة إلى رئيس المنطقة الأمنية.