علم ان رئيس الحكومة عبد الاله ابن كيران اقترح على الوزراء الثلاثة الذين تم إعفاؤهم من مناصبهم اول امس الثلاثاء تقديم استقالتهم حفظا لماء الوجه، بعدما صدرت تعليمات عليا بابعادهم، وهو الاقتراح الذي تجاوب مع كل من الحبيب الشوباني وسمية بنخلدون، فيما رفضه عبد العظيم الكروج.

وذكرت المصادر ذاتها انه قبل رفع ملتمس اعفاء الوزراء الثلاث، الحبيب الشوباني وسمية بنخلدون وعبد العظيم الكروج، الى الملك من قبل رئيس الحكومة، تم اخبار المعنيين بالامر بذلك، حيث طرح عليهم خيار تقديم الاستقالة حفظا لماء الوجه.
وقالت مصادر مطلعة انه في الوقت الذي قبل كل من الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، وخطيبته سمية بنخلدون، الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي، تقديم استقالتها من الحكومة، رفض عبد العظيم الكروج، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية، خيار الاستقالة مفضلا اعفاه. وأضافت المصادر ذاتها ان الاخير رد على اقتراح رئيس الحكومة ب”انه ليس من هو من اختار الخروج من الحكومة، وبالتالي لن يقدم استقالته”.
وآثار هذا الموقف استغراب قيادة حزب الحركة، التي ينتمي اليها عبد العظيم الكروج، لكنها لم تبد اي رد فعل لإقناعه بتقديم استقالته.
وذكرت المصادر ذاتها ان الاستقالة تبقى في حالة الوزيرين الشوباني وبنخلدون مجرد طريقة ل”حفظ ماء الوجه”، حيث انه بدورهما لم يفكرا يوما في الخروج من الحكومة، وإنما فرض عليهما الامر بعد الضجة التي اثارها موضوع زواجهما.