في أول لقاء رسمي، اجتمع رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران صباح اليوم الأحد بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي يصفه إخوانه ابن كيران ب”الانقلابي”.

وحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، فإن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي استقبل صباح اليوم الأحد رئيس الحكومة ، عبد الإله ابن كيران، الذي يمثل الملك محمد السادس في القمة العربية بشرم الشيخ.
ويعد لقاء شرم الشيخ، أول لقاء بين السيسي وزعيم حزب العدالة والتنمية عبد الإله ابن كيران الذي انبرى حزبه نحو دعم الرئيس السابق المطاح به محمد مرسي، معتبرين أن وصول السيسي إلى كرسي رئاسة مصر هو انقلاب عن الشرعية.

وصرح عبد الإله ابن كيران عقب هذه المباحثات بأن اللقاء كان “وديا تم خلاله التطرق إلى العلاقات بين البلدين ،وإلى التطورات في المنطقة العربية، والمواقف الثابتة للبلدين بخصوص كل ما يهم الاستقرار في المنطقة ، فضلا عن ظروف القمة العربية”.

وظل لقاء رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طوال الفترة السابقة مثار “حرج” له ولحزبه، حيث تنفس “البيجيديون” الصعداء، بعد أن اختار الملك محمد السادس وزير الخارجية صلاح الدين مزوار لتمثيل الملك في حفل تنصيب السيسي رئيسا لمصر بدلا عن ابن كيران.

وأضاف رئيس الحكومة أن اللقاء يسير في اتجاه ترسيخ العلاقات التاريخية المعروفة بين المغرب ومصر، وبين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وتبحث القمة العربية، التي يشارك فيها ملوك ورؤساء وأمراء من 14 دولة عربية ، بينما تمثل ست دول عربية أخرى برئيس حكومة أو رئيس برلمان أو وزير خارجية، أو ممثل شخصي، مجموعة من مشاريع القرارات تهم القضية الفلسطينية، والأوضاع في اليمن، والأزمة السورية، والأوضاع في ليبيا ولبنان.