في لقاء عاصف في لجنة الداخلية بمجلس النواب اليوم الاربعاء، اتهم عبد الله بوانو، رئيس فريق العدالة والتنمية، حميد شباط، أمين عام حزب الاستقلال وعمدة فاس، بممارسة ضغوط على المجلس الأعلى للحسابات من أجل عدم تحريك ملفات الجماعات المحلية التي رصد مجلس جطو خروقات فيها، وعدم إحالتها على القضاء.

وقال بوانو إن شباط وأصحابه يبحثون عن مبررات في الدستور لعدم فتح متابعات في اختلالات الجماعات التي هو معني بها. كما هاجم بوانو وزارة الداخلية بسبب تقطيعها الترابي الجديد الذي أضاف إلى فاس 500 هكتار، وقال: «إن هذا التقطيع فيه فساد».

وأشار بوانو، خلال مناقشة مشروع قانون اللوائح الانتخابية بحضور وزير الداخلية، إلى أن «شباط وقع تراخيص منذ سنة 2008 في مناطق ليس له حق منح تراخيص فيها»، مضيفا أنه الآن يريد أن يضفي المشروعية على قراراته «غير القانونية».

وبخصوص اعتماد البطاقة الوطنية في التسجيل في اللوائح، قال بوانو إن حزبه سيعمل على إقناع الأغلبية باعتماد تعديل للتسجيل بالبطاقة، لكنه أضاف: «إذا لم ننجح في ذلك، فإننا نقترح أن تعمل السلطات على إخبار حاملي البطائق بالبريد بأن عليهم التسجيل وتسهيل عملية التسجيل».

من جانبه، هاجم عبد الهادي خيرات، برلماني الاتحاد الاشتراكي، بشدة، عملية الإعداد للانتخابات، وقال: «لم تكن هناك أي مشاورات حول اللوائح، والتزوير بدأ من الآن في الانتخابات المقبلة»، محذرا من أن «شبكات إجرامية بدأت معركة التشطيب والتسجيل في اللوائح من الآن».