بات خروج الدولي المغربي مهدي بوربيعة، من ناديه الحالي ساسولو الإيطالي، مسألة وقت فقط، لخوض تجربة احترافية جديدة، بعدما رفضت إدارة ناديه الحالي تمديد عقده، الذي سينتهي بعد موسم كروي.

وحسب مصادر له، فإن متوسط ميدان الأسود يوجد ضمن لائحة المغادرين لساسولو رفقة 5 لاعبين آخرين، نظرا إلى عدم اقتناع الطاقم التقني بإمكاناتهم بشكل كبير، وهو ما أثر سلبا على عدد الدقائق التي منحت لهم من أجل اللعب.

وأوضحت المصادر نفسها أن أندية إلتشي الإسباني ولوريان الفرنسي، أبدت استعدادها للتعاقد مع البالغ من العمر 28 سنة، لاسيما وأن قيمته السوقية تبلغ ثلاثة ملايين يورو، بالإضافة إلى عدم تمسك إدارة ناديه بخدماته، وهو ما سيسهل مأمورية خروجه.

وكانت مصادرنا كشفت في وقت سابق، دخولَ إدارة بريشيا في منافسة مع نظيرتها لفريق ليتشي، إذ ترغبان معا في التعاقد مع متوسط ميدان الأسود خلال المركاتو الصيفي، من أجل تعزيز تركيبة فريقيهما، جراء ما كانا يحققانه من نتائج سلبية منذ بداية الموسم.

وترغب الأندية الإيطالية والفرنسية والإسبانية المتنافسة على خدمات اللاعب المذكور، في استغلال وضعيته الحالية مع ناديه ساسولو، الذي لم يعد يعتمد كثيرا على خدماته بشكل أساسي، لاسيما عقب الإصابة التي ألمت به مؤخرا، وجعلته يغيب عن الميادين بعدما لعب سبع مباريات فقط خلال شطر الذهاب، تمكن خلالها من تسجيل هدف واحد أمام بيروجيا في مسابقة الكأس.

يُشار إلى أن اللاعب بوربيعة كان من بين الأسماء التي ينادي عليها الناخب المغربي السابق هيرفي رونار للعب مع الأسود، غير أن قدوم البوسني وحيد هاليلوزيتش للإشراف على الطاقم التقني، أبعد اللاعب عن مباريات المنتخب الوطني لعدة أسباب، من بينها غيابه عن التنافسية وخسارة مركزه الأساسي بتشكيلة ساسولو.