عقد المكتب المحلي فرع جرسيف هوارة أولاد رحو للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي اجتماعه الأسبوعي يوم   الثلاثاء 24 فبراير 2015 ، تداول فيه مجموعة من مستجدات مشاكل الوضع الكارثي بالإقليم ، وخلص إلى مايلي :

*           تنديده بالخروقات والمضايقات التي تطال حقوق الشغيلة التعليمية ويضع نفسه رهن إشارتها للرد على كل مس بكرامة نساء ورجال التعليم والتصدي للوبيات الفساد.

*          مطالبة الوزارة الوصية بالإفراج عن نتائج التحقيقات بشأن الاختلاسات التي طالت مجموعة من المشاريع ، وكانت سببا في حرمان إقليمنا من إحداث مؤسسات تعليمية جديدة كانت ستخفف من حدة الاكتظاظ الذي مس معظم المؤسسات(المدرسة الجمعاتية+إعدادية رأس القصر+إعدادية وثانوية بحي حمرية جرسيف…).

*          أسفه الشديد عن عدم جدية الوزارة الوصية عن جبر ضرر فئة الأساتذة المتخرجين بالسلالم 7/8/9؛ ضحايا النظامين الأساسيين 1985/2003 ، والتي كانت ضحية سياسات الحكومات المتعاقبة ، كما يطالبها بالاستجابة الفورية واللامشروطة لملفهم المشروع ، خاصة أن أغلبيتهم مقبلون على التقاعد في السنوات القليلة القادمة.

*          المطالبة بإعمال المعايير الدولية في ما يتعلق بالزمن المدرسي(24 ساعة بالسلك الابتدائي مع حذف الساعات التضامنية في الثانوي بسلكيه).

*          التنديد بالطريقة التي تم بها الالتفاف على حقوق أساتذة حاملي الشواهد.

*         المطالبة بتحديد مهام وساعات عمل المساعدين التقنيين والتنديد بالطريقة التي تم بها الإجهاز على حقهم في الحركة المحلية وحرمانهم من السكنيات الشاغرة.

*          استنكار عداء وعقدة النائب الإقليمي من نقابتنا التعليمية التوجه الديمقراطي وإصراره التام على إقصائها من الشأن التعليمي الإقليمي وعدم إشراكها في أشغال اللجان النيابية لأسباب ليس لها وجود إلا في ذاكرة هذا المسؤول الشائبة والمتعطشة دائما للأساليب المخزنية.

*          يشجب بأسف عميق استحضار نفسية وسلطوية النائب الإقليمي وخلفيته السياسية وخدمته لأجندة معينة وعدائه العميق للعمل النقابي الممانع والعصي على الاحتواء.

*          استنكاره للوضعية الشاذة التي لازالت تتخبط فيها الثانوية التأهيلية الحسن الداخل.

*          التساؤل عن التأخيرات التي حالت دون استكمال بناية النيابة الإقليمية.

*         المطالبة بإخراج نادي نساء ورجال التعليم إلى حيز الوجود مع تحميل المسؤولية لعامل الإقليم في محاسبة اللوبيات المتورطة في إقبار هذا الملف الاجتماعي.

*        المطالبة بفتح فرع للتعاضدية العامة لوزارة التربية الوطنية بالإقليم بالإضافة إلى عيادة لطب الأسنان تفاديا لعناء التنقل إلى أقاليم أخرى ، خاصة بعد إلحاق جرسيف بالجهة الشرقية ؛ مع انتخاب أجهزته بطرق ديمقراطية.

رفع الحيف الذي يطال الإقليم في ما يخص البنية التحتية والموارد البشرية والتجهيزات البيداغوجية ؛ الشيء الذي ينعكس سلبا على المردودية والجودة التي تتبجح بها الوزارة الوصية؛ ويظهر جليا أن هذه المشاكل أصبحت خارج أجندة النائب الإقليمي مما فتح المجال لتدخل سلطات أخرى بهدف خلط الأوراق !!!

*          المطالبة بتوفير السكنيات للأساتذة العاملين بالوسط القروي مع إصلاح الأقسام والسكنيات المهترئة التي تشكل خطرا على المتعلمين والأساتذة.

*         شجب التعامل المزاجي للنائب الإقليمي في إحداث قاعات متعددة الوسائط بمؤسسات تعليمية دون مثيلاتها.     

*    الاستفسار عن سياسة الكيل بمكيالين التي يتعامل بها مديرو المؤسسات التعليمية بالإقليم في ما يخص مشروع المؤسسة؛ تأخير إخراجه إلى حيز الوجود خدمة لمصالحهم الخاصة على حساب المتعلم.

وأمام هذا الوضع الكارثي والمتردي الذي خلق نوعا من البلبلة والتشنج والاحتقان في الوسط التعليمي ، فإن المكتب المحلي فرع جرسيف هوارة أولاد رحو وصونا لكرامة الشغيلة التعليمية بالإقليم يقرر مايلي:

 1) خوض وقفة احتجاجية في القريب العاجل مع منح الصلاحية للمكتب الإقليمي لتحديد تاريخ ومكان تنفيذها.

     2) استعداده للدخول في محطات نضالية تصعيدية في حالة عدم استجابة الإدارة الوصية بالإقليم فورا لمطالبنا المشروعة.