علاقة بالموضوع المشار إليه في مقال سابق على صفحات جرسيف 24، والمتعلق بأحداث اللحظات الأخيرة من اليوم المخصص لإيداع ملفات ترشيح الأحزاب للاستحقاقات المحلية والجهوية ببلدية جرسيف، الشيء الذي نتج عنه إقصاء لائحة حزب الاشتراكي الموحد وعرض الأخير قضيته على القضاء طبقا لمقتضيات القوانين التنظيمية للانتخابات.

بناء على ما سبق واحتجاجا على إقصاء لائحتهم وبعد عرض قضيتهم على القضاء وبعد عدة اجتماعات مسترسلة، حدد من خلالها مناضلو حزب الاشتراكي الموحد عدة خطوات نضالية، كانت أولها إصدار بيان للرأي العام المحلي والوطنية توصلت جرسيف 24 بنسخة منه.

البيان أشار إلى ان استعداد مناضلو الحزب استغرق عدة شهور من أجل تقديم لائحة تضم مترشحين بكفاءات عالية قادرة على ترجمة هموم المواطنين إلى واقع ملموس وبنضالية تقف سدا منيعا ضد مجموع أشكال الفساد الذي يهدد مصالح ساكنة جرسيف، مما حرك المافيا الانتخابوية من أجل تحصين مصالها الضيقة حسب لغة البيان.

دليل بيان الاشتراكي الموحد كان أحداث الجمعة 21 غشت الجاري حيث عاش مناضلوه ساعات من الجحيم التي وُوجهوا بها من طرف عصابات مسخرة من طرف وكيل لائحة الجرار الذي اعد لذلك لوائح ترشيحية وهمية استعمل أصحابها كل أساليب البلطجة، يضيف البيان الذي أشار كذلك التعنيف الجسدي واللفظي الذي طال مرشحي اليسار الديمقراطي، على مرأى ومسمع المواطنين وممثلي السلطات المحلية التي لم تنج هي أيضا من عنف هذه العصابات.

ورغم جميع أنواع العنف والترهيب والمنع، يضيف البيان، ورغم إيداع لائحة ترشيحات اليسار الديمقراطي في الآجال القانونية، لم تسلم من طعون واهية تقدم بها أعداء الديمقراطية  والحق في الاختلاف والتنافس الشريف، بعد ان مارسوا جميع أنواع الضغط و الاحتيال  على السلطات المكلفة بتسلم ملفات الترشيح، تكلل برفض لائحة فيدرالية اليسار الديمقراطي، مما فرض عليهم التوجه إلى الرأي العام بــ :

1 – أن فيدرالية اليسار الديمقراطي قدمت طعنا لدى الجهة المختصة بالمحكمة الابتدائية بجرسيف.

2 – ندين الهجوم الشرس الذي تعرض له مناضلو الحزب الاشتراكي الموحد من طرف بلطجية وكيل لائحة الجرار .

3- ندين التواطؤ السافر والمفضوح لرؤساء المصالح المكلفة بتصحيح الإمضاءات والدين لم يوفروا الموارد البشرية اللازمة لتمر العملية بسلاسة ويسر.

4- نحيي عاليا كل المواطنات والمواطنين وكل الهيئات السياسية التي عبرت لنا عن مساندتها اللامشروطة .

5- ندعو كافة المواطنات والمواطنين إلى المشاركة بكثافة في الانتخابات لقطع الطريق أمام  أباطرة الفساد الانتخابي كما نعاهدهم على مواصلة النضال سواء من داخل المؤسسات أو من خارجها من أجل فضح كل أشكال الفساد والإفساد والريع الانتخابي…