أعلنت الأمانة العامة المحلية لحزب الأصالة والمعاصرة بمدينة بني أنصار عن تفاجئها من قيام مجموعة من الأشخاص بنشر بلاغ وصفته بالـ”كاذب”، يتحدث عن كون مجموعة من الأعضاء قدموا استقالة جماعية من الأمانة المحلية للتنظيم، معلنة متابعتهم قضائيا بسبب نشر وشاية كاذبة.

واعتبرت الأمانة المحلية لحزب الجرار في بلاغ تتوفر عليه هسبريس، أن المعطيات الورادة في الاستقالة الجماعية والموقعة من طرف 15 فردا تحمل معطيات كاذبة تتحدث عن انسحابات، “معتمدين على أساليب قذرة وجبانة من أجل النيل من سمعة أعضاء الأمانة العامة المحلية للحزب بالمدينة وتسفيه مجهودات المناضلين والمناضلات من أجل خدمة مصالح الساكنة بالمنطقة”.

وشدد الفرع المحلي على كون الموقعين على الوثيقة لا تربطهم أي علاقة مع حزب الأصالة والمعاصرة لا من قريب ولا من بعيد ، موردين أن اللائحة المنشورة تحتوى على ثلاث منخرطين تم تجميد إنخراطهم يوم 29 دجنبر 2014 بسبب “ارتكابهم لأفعال خطيرة تخالف التوجهات العامة للحزب بالمدينة” يورد البلاغ.

وختم البلاغ بالتأكيد على كون معممي الوثيقة ينهجون أساليب قذرة ويرغبون في التشويش على العمل الذي يقوم به الحزب من أجل مصلحته والصالح العام بـ”إيعاز من جهات معروفة، وتعرف ساكنة بني أنصار وفرخانة حقيقتها”،

وقد أقدم 15 فردا على تعميم وثيقة حاملة لتوقيعاتهم، يوردون من خلالها أن انسحابهم من الأمانة المحلية لبني أنصار باعتبارهم منخرطين ناتج عن تواجد شخص وصف بـ”المشبوه”.