نظمت ساكنة دائرة تادرت بإقليم جرسيف، يومه الأربعاء 28 يناير 2015، وقفة احتجاجية أمام المركز الصحي بجماعة تادرت بدعوة وتأطير من مجموعة من شباب تادرت للتنديد بتدهور الوضع الصحي بالجماعة والذي تتعدد مظاهره، من عدم توفر المركز على أي طبيب، ونقص في أطر الممرضين وضعف التجهيزات ومستوى الخدمات المقدمة للمواطن.

 وتأتي هذه الوقفة الاحتجاجية بعد عدة مناشدات ومراسلات وقعتها بعض الفعاليات المدنية والسياسية بتادرت إلى مختلف المعنيين وعلى رأسهم وزير الصحة ومندوبه الإقليمي بجرسيف، والتي قوبلت كلها بسياسة التسويف لم تجد معها ساكنة تادرت من خيار للمطالبة بتنفيذ حقوقها المشروعة سوى الاحتجاج. وعليه فإن ساكنة تادرت من خلال هذه الوقفة الاحتجاجية:

تندد بالوضع الصحي المزري بالمركز الصحي بتادرت ومختلف مستوصفات المداشر، حيث أصبح المواطن يلمس تراجعا خطيرا في الأطر الصحية ومستوى الخدمات المقدمة له.

 تطالب كافة المسؤولين على القطاع بإيجاد حل فوري لإشكالية منصب الطبيب الشاغر منذ ما يقارب 3 سنوات وملئه فورا.

  تدعو إلى مضاعفة الأطر الصحية (أطباء وممرضون) بالمركز الصحي وفق المعدل الوطني، خاصة وأن دائرة تادرت، التي تظم جماعات تادرت ومزكيتام ورأس القصر، يقارب تعداد سكانها 40 ألف نسمة.

تطالب بإقامة نواة للديمومة والمستعجلات بالمركز الصحي لتقريب الإسعافات الأولية من المواطن والحد من أعباء تنقل الساكنة إلى جرسيف لتلقي العلاجات .

 تطالب بتحسين مستوى الخدمات المقدمة بدار الولادة وببناء مستشفى يليق بحجم ومكانة دائرة تادرت بإقليم جرسيف.

وتؤكد الساكنة والجهات المنظمة في الختام أنها فتحت معركة اللاعودة في نضالها ضد الوضع المزري للصحة بدائرة تادرت حتى تحقيق المطالب المشروعة.

001 002