إحياء لتراث الحي القديم امتازت به ساكنة حي احجردريان خلال فترة الستينات والسبعينات وما قبلها، ورغبة من الجيل الجديد في بعث هذا الموروث من رماد النسيان ولاطلاع اهل الحي خاصة جيل التسعينات والالفية الجديدة على هذا الموروث، وتحت شعار: “جميعا من اجل احياء التراث” نظمت جمعية حي احجردريان للتنمية كرنفــــال “سونــة” ،وذلك يوم السبت 15نونبر 2014 انطلاقا من الساعة الرابعة والنصف مساء والذي جاب مختلف ازقة الدوار انطلاقا من مقر الجمعية (الزبالة)بزنقة فريشة الى مسرح ثم الزوبة والغضار ومنه الى عين انفج والبوصيل مرورا من جامع الخروبة والسيٌيد ثم العودة الى مسرح ومقر الجمعية، وقد دام الكرنفال ازيد من 3ساعات.

 “سونة” هو عبارة عن مسرح متنقل يضم الفقيه، الكراب، العجوز، الجندي و مجسم البهيمة.. وهي شخصيات وطقوس فلكلورية محلية تجمع بين الفرجة وواقع الشخصيات في قالب ترفيهي فرجوي، فرغم أجواء المناخ البارد، إلا أن ساكنة الحي والاحياء الاخرى كانت في الموعد استمعت بالكرنفال نساء ورجال شباب وشابات صبيان وبنات الكل في هواجسه ومخيلاته حول موروث طواه النسيان، فالكبار تذكروا ايام شبابهم عندما كانوا ينظمونها مع ابداء بعض الملاحظة والمقارنة بين القديم وهذه اللحظة وهم في فرحة قلما توصف مع تشكراتهم للجيل الحالي الذي نبش ذكرياتهم الغابرة في الزمن، اما الجيل السبعينات فقليل منهم من يتذكر  “سونة” لان اغلبهم شاهدها وعمره لا يزيد عن عشر سنين، لكن الشباب التسعينات وما بعدهم فقد انبهر من الحفل بين معجب وخائف من وجوه الشخصيات ومجسم  الحيوان “سونة” بجمجمته المسننة وطقطقة اسنانه المخيفة، والفقيه بجلبابه الابيض ومدواته الممتلئة بالصمغ وقلمه القصبي، ثم الكراب بكربته المشكلة من جلد المعز والعسكري حارس موكب “سونة”.

للإشارة كان اخر مرة نظم شباب الحي احتفال “سونة” خلال الجيل الذهبي أي نهاية الستينات. كما ان الاستعدادات دامت منذ عيد الاضحى بالبحث والتنقيب عن كل المستلزمات الحفل من جمجمة حيوان وجلد المعز  والتدرب على الحركات والطقوس الخاصة بهذا التراث الذي كاد ان يمحى من ذاكرة الحي فمهما قيل وسيقال تبقى هذه البداية تستحق التشجيع والتنويه.