في الوقت الذي لا زال المشهد النقابي المغربي يعيش على إيقاع انتخابات مناديب العمال و أعضاء اللجان الإدارية متساوية الأعضاء، و في غمرة انتشاء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بتبويئها مكانة جد متقدمة، تكرس حضورها المتميز و ريادتها كنقابة مناضلة تحظى بالثقة و الاحترام و التقدير لدى كافة المنتسبين إليها و المتعاطفين معها، أبى تجار سوق مليلية بجرسيف إلا أن يعقدوا يومه السبت 13 يونيو 2015 جمعا عاما لنقابتهم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ، حضره غالبية المنخرطين بمقر الاتحاد المحلي للكدش بجرسيف بهدف تجديد أعضاء المكتب المسير .

في مستهل الجلسة و قبل تلاوة التقريرين الأدبي و المالي، افتتح الجلسة الأخ محمد البهيج، بصفته الكاتب الإقليمي للكدش بجرسيف المشرف على عملية التجديد بحضور أعضاء آخرين، بتذكير الحضور ببعض التفاصيل المتعلقة بمستجدات الانتخابات العمالية حيث هنأ الحضور على حصول النقابة على مكانة جد مشرفة في المشهد النقابي المغربي ، حسب النتائج المؤقتة الحالية طبعا، شاكرا الجميع على المجهودات التي قاموا و يقومون بها في إطار من نكران الذات و خدمة للصالح العام، و هو ما يجعل من الكونفدرالية الديمقراطية للشغل نقابة شعبية بامتياز، و يكرس حضورها القوي في مخيال الطبقة العمالية بالمغرب .

بعد ذلك عرج على تذكير تجار سوق مليلية بضرورة النضال أكثر و أكثر، من أجل الانتقال إلى وضع التاجر المستقر بمتجره، المؤدي لضرائبه القانونية و المساهم في انتخابات الغرف المهنية و هو الأمر الذي لن يتأتى إلا بعد إخراج المركب التجاري لحيز الوجود و تمليك التجار لمحلاتهم، من جهته، و خلال عرضه للتقرير الأدبي المفصل و الدقيق لكل ما قام به المكتب المسير، لم يأل السيد: مصطفى طبازة، كاتب الفرع النقابي، جهدا في التركيز على أهم مشاكل التجار التي يعانون منها و تؤرق بالهم، من قبيل استخلاص المستحقات الجبائية البلدية، مشكل الكهرباء، الأمن، التضامن بين التجار و ما إلى ذلك…

هذا و بعد المناقشة و المصادقة على التقريرين الأدبي و المالي بإجماع الحضور، تم انتخاب مكتب مسير جديد لنقابة تجار سوق مليلية بجرسيف، لتصبح تشكيلته الجديدة كما يلي: – مصطفى طبازة: كاتب الفرع النقابي – محمد الفلالي: نائبه – نوح اليعقوبي:أمين المال – محمد أقبلي: نائبه – محمد الهشمي: المقرر – يوسف الطاهري: نائبه – محمد بحباحي: مستشارا.

01 02