في إطار الدينامبة التنظيمية التي تشهدها الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل وتحت إشراف المكتب الإقليمي تم تجديد مكتب الفرع المحلي للجامعة الوطنية للتعليم (ا م ش)في جمع عام تنظيمي آخر أيام شهر دجنبر 2014  بمقر الاتحاد المحلي لنقابات جرسيف (ا م ش) بحضور المناضلين والمناضلات حيث تم الاستماع الى التقرير الذي قدمه المكتب الإقليمي حول مختلف القضايا التنظيمية المحلية منها والوطنية وكذا ما تعرفه الساحة التعليمية من مستجدات وطنية ومحلية وبعد ذلك إلى مناقشة المناضلين والمناضلات الديمقراطية الجادة والمسؤولة لمختلف هاته القضايا حيث تم تثمين الدينامية التنظيمية التي تعرفها الجامعة الوطنية (ا م ش) وطنيا بنجاح المؤتمرين الوطنيين الأول لأطر الإدارة التربوية والثاني لنساء التعليم و ما تخللهما من نقاش داخلي حر و ما أسفرا عنهما من توصيات وخلاصات مهمة، وكذا تثمين خطوات المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم فيما يتعلق بالهيكلة التنظيمية للفروع وتكريس ثقافة التنظيم، كذلك سجل المناضلون استمرار الوزارة في نهج سياسة الهروب إلى الأمام و ذلك في استمرارها بتغليط الرأي العام حول إصلاح المدرسة العمومية حيث نبهت في غير ما مناسبة إلى السياسة التخريبية التي تستهدف  في العمق حق أبناء الشعب المغربي في تعليم مجاني و جيد و المتجلية في تكريس الاكتظاظ بالحد من التوظيف والتشغيل في القطاع إهمال الفضاءات التربوية و الاكتفاء بالموجود منها في تشجيع سافر للتعليم الخصوصي بالامتيازات و الإعفاءات الضربية وتفويت للعقارات العمومية بأثمان بخسة و تسخير لوسائل الوزارة المادية واالبشرية له مما ينم عن نية مبيتة للقضاء على المدرسة العمومية، و كذلك استهدافها لمكتسبات الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها: التدريس، اطر الإدارة، المساعدين التقنيين ،مسيري المصالح المادية والمالية …وإثقال كاهلها بمزيد من الأعباء و الاعمال الإضافية و غياب تكوين مستمر حقيقي و هنا ثمن المناضلون مواقف الجامعة وذلك بتشبثها بالملف المطلبي لنساء و رجال التعليم في شموليته و الذي يبدأ بفتح حوار حقيقي وجاد مع الجامعة  الوطنية للتعليم (ا م ش) وينتهي بإخراج نظام أساسي عادل ينصف جميع الفئات المتضررة وثمنوا موقف مركزيتنا النقابية العتيدة الاتحاد المغربي للشغل من الملف مختلف القضايا ( التقاعد الحوار الاجتماعي المغشوش صندوق المقاصة ما تبقى من اتفاق 26 أبريل الزيادة في الأجور و قبل كل شيء الحرية النقابية و حق الإضراب كسلاح للطبقة العاملة ….كذلك وقف المناضلون مطولا عند المؤامرات والدسائس التي تحاك في جنح الظلام لتضليل الرأي العام و المنخرطين  وذلك باستعمال رمز و اسم الاتحاد المغربي للشغل في الخطب والبيانات والبلاغات من طرف المنشقين حيث أدان كل هاته الأعمال و دعا مناضلي ومناضلات الجامعة وعموم الشغيلة إلى الحذر من مثل هاته الأساليب و الحيل التي لن تنطلي عليهم.

وبعد ذلك مر المناضلون والمناضلات إلى انتخاب مكتب الفرع المسير الذي جاءت تشكيلته على الشكل التالي:

*  الكاتب  : سعيد قرقاب         *  نائبه : عبد الصمد أفقير

*  أمين المال: محمد البرودي    نائبه : عبد الرحيم تداوي

المقرر :كريم أفراو           مستشارون مكلفون بمهام :عبالله أرهجي –علي مخلص-كمال بودرة –زياني لحسن – علال السعيدي- محمد لمرابط.