بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة وارتباطا بما تعرفه هذه المناسبة – في شقها السلبي- من سلوكات ترتبط غالبا بالسكر العلني والاعتداءات والسياقة بسرعة مفرطة، بالإضافة إلى عدد من المشاكل الأخرى التي يجد بعض المواطنين نفسهم طرفا فيها دون رغبتهم في ذلك، تم تجنيد جميع العناصر الأمنية بمختلف تلاوينها للحلول دون وقوع حالات تُصنف في خانة الجريمة.

هذا، وقد أسرت مصادر خاصة لجرسيف 24 ، أنه بالإضافة إلى تجنيد جميع العناصر الأمنية من شرطة وقوات مساعدة وأخرى، تم تحديد عدد من النقاط التي تعتبر سوداء لتغطيتها، مع تكليف سيارات الأمن التابعة لشرطة جرسيف والادارة الاقليمية للقوات المساعدة للقيام بدوريات ستهم جميع الأحياء، ناهيك عن تكليف فرق أمنية تجوب شوارع المدنية.

هذه الإجراءات سبقتها حملات تمشيطية بجل أحياء المدينة قبل أسبوعين من حلول رأس السنة، وغالبا ما سيكون لها ارتباط بمجموع التدابير الأمنية التي تعيشها المدينة مساء هذا اليوم الذي سنودع فيه سنة 2015 ونستقبل سنة 2016.

وبهذه المناسبة، لن يسع إدارة جرسيف 24، إلا ان تتقدم بأسمى عبار التقدير والاحترام لجميع مكونات القوات الأمنية الساهرة على استتباب الأمن والطمأنينة على مستوى تراب إقليم جرسيف، ليعيش ساكنته حالة من الاستقرار إسوة بباقي أقاليم المملكة.