كشف تقرير “ماروك متري”، المتخصصة في قياس نسبة المشاهدة، أن معدل مشاهدة الفرد المغربي للتلفاز تراجع خلال رمضان مقارنة مع العام الماضي، بحوالي 25 دقيقة.

وحسب إحصائيات ماروك متري، فإن الفرد المغربي خصص ثلاث ساعات وخمسة وخمسين دقيقة، لمشاهدة القنوات يوميا خلال شهر رمضان، عكس العام الماضية الذي كانت قد وصلت فيه ساعات مشاهدة التلفاز إلى أربع ساعات وعشرين دقيقة.

ومن جهة أخرى، أوضحت الاحصائيات ذاتها، أن القنوات المغربية، باستثناء “ميدي 1 تيفي”، حققت نسب مشاهدة بلغت 55 في المائة من المشاهدين، مقابل 45 في المائة للقنوات الأجنبية، وذلك خلال الأسبوع الثاني من شهر رمضان.

وأوضحت أرقام “ماروك متري” أن القناة الثانية حلت في الرتبة الأولى من حيث نسبة مشاهدة المغاربة للقنوات الوطنية منذ بداية رمضان، إذ استطاعت أن تستحوذ على 34 في المائة من نسبة المشاهدة خلال اليوم، حوالي 42 في المائة في أوقات الذروة، عكس القناة الأولى التي سجلت خلال الأيام الأولى من شهر رمضان تراجعا في نسبة المشاهدة.

وبرأي العديد من المراقبين فإن رداءة الإناتاجات التي يتم تقديمها للمشاهدين، خصوصا في أوقات الذروة جعلتهم يهجرون القنوات المغربية نحو الأخرى الأجنبية بحثا عن الجودة.